الأحدث

عن عملية اغتيال بوتين

يبدو ان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وبعد نجاحاته الأسطورية من إعادة بناء روسية كقوة عظمى في العالم، وإعادة بناء الجيش الروسي من جديد ، اصبح هدفا لاعدائها فلان إمكانية اغتياله جسديا صعبة جدا لانه رجل مخابراتي فهناك محاولات لاغتياله إعلاميا ، بعد ان اصبح بوتيا نجما عالميا يحتل أي استفتاء عن اقوى الرجال نفوذا في العالم .

فهو من غير المعادلات في سوريا وقلب الموازين ، واخذ القرم من اوكرنيا واوقف اميركا عند حدها ، فاليوم تتولى الصحف الغربية بمساعدة القضاء البريطاني تركيب ملفات فارغة كل ما شانها تشوية صورة بوتين من اتهامه بانه مثلي الجنس الى انه وراء اغتيال المعارض الروسي ليتفنينكو
في بريطانيا ، لكن كلها لم تستطع النيل من بوتين وصورة بوتين لذي تحول الى ايقونة في الوقوف بوجه الغرب .

وقال لوغوفوي، وهو نائب في مجلس الدوما الروسي عن الحزب الليبيرالي الديمقراطي، في تصريحات لقناة “روسيا 24” بثت الاثنين 25 كانون الثاني: “في عام 2013 تم وضع صفة السرية على ما كانوا يعتبرونه المواد الأساسية في القضية، ومن ثم تم وضعها في الخزانة وأغلقت القضية لمدة عام ونصف العام. وفي عام 2014 فقط، عندما شهدت العلاقات الروسية-البريطانية توترا جديدا وظهرت قضية القرم، والأزمة الأوكرانية، وبعد تحطم الطائرة الماليزية في أوكرانيا، قرر القضاء البريطاني إخراج هذا “الهيكل العظمي” من الخزانة من أجل تحقيق أهداف سياسية.”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق