الأحدث

قالت لصديقتها “ما تخليني فجر حالي فيكي ” .. وبدأ الناس بالهرب

الضاد برس ( خاص ) 

الكثير من الشائعات إنطلقت بعد حالة الهرج والتدافع المرعب الذي حصل يوم الأربعاء في مجلس عاشورائي لحركة أمل في منطقة معوض بالضاحية الجنوبية.

البعض تحدث عن رمي قنبلة صوتية من قبل أحدهم، منهم من تحدث عن خلاف بين مؤيدين لحركة أمل وأشخاص مؤيدين لحزب الله تم منعهم من دخول المجلس بعد الإشكال الكبير في البيسارية جنوب لبنان الذي أدى لجرح مؤيدين من الجهتين.

اليكم الحقيقة بلسان شاهدة عيان كانت حاضرة وقالت للموقع : ” البداية كانت خلاف بين فتاتين على أحقية الجلوس على الكراسي لمتابعة مجلس عاشوراء، تطور إلى تلاسن بينهما فتدخلت صديقة ثالثة لتهدأ الموضوع وقالت للفتاتين ممازحة ” إذا ما بتوقفوا بدي فجر حالي فيكم “ وعندها سمع صوت إنفجار بسبب وقوع أحد مكبرات الصوت على الأرض وحصول عطل كهربائي ما أدى إلى صراخ وحالات هلع سرعان ما إمتدت إلى باقي الحضور الذين إعتقدوا أن ما حصل هو تفجير إنتحاري بعد ان بدأ الجميع يردد ما قالته الفتاة التي مازحت رفيقتها بأنها ستفجر نفسها.

وتضيف شاهدة العيان : حالة التدافع كانت مرعبة وإنتشرت بسرعة بين الناس ومنهم من أصيب من خلال محاولة الهرب أو خلال مساعدة صديق على الخروج من المكان الذين جمع الاف الأشخاص وأن هناك سيدة حامل أجهضت جنينها بسبب حالة التدافع التي حصلت.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق