الأحدث

لاعبة تنهار حزناً على وفاة والدها بعد فوزها بمارثون وطني!

توفي والد اللاعبة ماري جوي البالغة من العمر 41 عاماً قبل 22 ساعة من فوزها لأول مرة في ماراثون وطني إثر أزمة قلبية.

أثارت قصة اللاعبة الفلبينية ضجة كبيرة بسبب رد فعلها، حيث سافرت إلى إيطاليا يوم 29 تشرين الثاني لتدريبها والفوز بالماراثون، حيث أصر والدها على تدريبها بجد من أجل ماراثون ميلو الوطني ووعد بمشاهدة السباق.

وقالت ماري إن والدها قال لها قبل المباراة أن تنهي ما بدأته وتستمر في نجاحها، ولم تكن على علم بأن هذه ستكون آخر محادثة بينهما، حيث لم تتمكن من السيطرة على حزنها وانهارت على الأرض باكية بعد وصولها إلى خط النهاية وتحطيم الرقم القياسي.

وذكرت التقارير أن اللاعبة ذهبت مباشرة بعد السابق إلى منزلها، ووضعت الميدالية على نعش والدها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق