الأحدث

لماذا انسحبت “أحرار الشام” من مؤتمر الرياض ؟

أعلنت حركة “أحرار الشام” إحدى أبرز المجموعات المسلحة في سوريا، انسحابها من مؤتمر الرياض الخميس بحجة عدم اعطاء “الفصائل الثورية” المسلحة “الثقل الحقيقي”.

وقالت الحركة في بيان “إننا نجد أنفسنا أمام واجب شرعي ووطني يحتم علينا الانسحاب من المؤتمر والاعتراض على مخرجاته”.
وقدمت الحركة ثلاثة أسباب للانسحاب هي “إعطاء دور اساسي لهيئة التنسيق الوطنية.. وعدم أخذ الاعتبار بعدد من الملاحظات والإضافات التي قدمتها الفصائل لتعديل الثوابت المتفق عليها في المؤتمر.. وعدم إعطاء الثقل الحقيقي للفصائل الثورية سواء في نسبة التمثيل أو حجم المشاركة في المخرجات”.
ويأتي انسحاب الحركة المسلحة وهي من الأفرع الرسمية للقاعدة التي سعت السعودية لإعطائها صفة المعارضة المعتدلة، في اليوم الثاني من المؤتمر الذي تستضيفه الرياض، والذي تحاول السعودية أن تجمع تحت سقفه مجموعات متناحرة في بعض الأحيان فيما بينها.
وفي حين لم تحدد الحركة تفاصيل مسألة “الثقل الحقيقي”، يرجح أنها مرتبطة باقتراح تم تداوله اليوم في المؤتمر، بتشكيل “هيئة عليا للمفاوضات” مؤلفة من 23 عضواً، موزعين على الشكل التالي: ستة ممثلين للفصائل المسلحة وستة ممثلين للائتلاف ما يسمى ائتلاف قوى الثورة والمعارضة وستة ممثلين للشخصيات المستقلة وخمسة ممثلين لهيئة التنسيق.
إلا أنه لم يتضح ما إذا كان المؤتمر الذي يعقد منذ الأربعاء وسط إجراءات أمنية مشددة وتعتيم إعلامي، قد أقر هذا الاقتراح بشكله المذكور.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق