الأحدث

لماذا لم يعدم قتلة الشهيد الشيخ شحاتة ؟

قالت مصادر قضائية إن محكمة مصرية قضت أمس السبت، بسجن 23 رجلا 14 عاماً لكل منهم لإدانتهم باغتيال 4 من اتباع ال البيت (سلام الله عليهم) بينهم الشخصية البارزة في مصر الشيخ حسن شحاتة في 2013.

واستشهد الشيخ شحاتة الذي كان من ابرز الوجوه العلمية والاخلاقية في مصر وشقيقه ونجله وأحد أصحابه في 23 حزيران 2012 في منطقة ابو النمرس بالجيزة (جنوب القاهرة)

كما إن محكمة جنايات الجيزة برأت ثمانية آخرين من تهم القتل والشروع فيه وإشعال النار في منزل شحاتة خلال وجود المجني عليهم.

وكان اهالي قرية ابو مسلم تجمعوا، وهاجموا المنزل بأمر التكفيريين المحرضين بعد أن تردد بين السكان أن احتفالاً دينياً بمناسبة ولادة الامام الحجة (عجل الله تعالى فرجه الشريف) يقام فيه.

 

وأكد المفكر الشيعي الدكتور أحمد راسم النفيس، أن النيابة العامة أحالت قضية قتل الشيخ حسن شحاتة وآخرين إلى المحكمة بتهمة القتل العمد، ولكن المحكمة حوَّلت التهمة إلى “ضرب أفضى إلى الموت”، وليس إلى “قتل عمد”.

 

ولفت المفكر النفيس إلى أن الأمة الإسلامية تتعرض لحرب وجودية من قبل التنظيمات التكفيرية الإرهابية، واصفاً قتلة اتباع ال البيت الابرياء بأنهم “وهابيون لا ينتهجون منهج الأزهر”.

ووقعت هذه الاحداث قبل 10 ايام من الاطاحة بالرئيس الاسبق محمد مرسي السلفي المنهج في الثالث من تموز 2013.

وتنشط الجماعة السلفية المتطرفة في مصر، وتكفر اتباع مذهب أهل البيت (عليهم السلام).

 

يذكر ان القضاء المصري في عهد الرئيس الحالي “عبد الفتاح السيسي” أصدر أكثر من 547 حكماً بالإعدام وعدداً أكبر من أحكام السجن المؤبد كعقوبة على العنف أو النشاط السياسي، وقد صدر كثير منها بعد محاكمات جماعية تتضمن مؤيدين مزعومين للإخوان وغيرهم من الإسلاميين، بحسب تقرير أصدرته منظمة “هيومن رايتس وتش” العالمية مؤخرا.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق