الأحدث

لماذا هذا الضغط على لبنان ؟

دعت الولايات المتحدة أمس الجمعة مواطنيها لتجنب السفر الى لبنان بسبب”مخاوف تتعلق بامن وسلامة” رعاياها في هذا البلد، مذكرة خصوصا بالتفجيرين الانتحاريين اللذين اوقعا الشهر الفائت في الضاحية الجنوبية لبيروت 44 شهيدا وتبناهما تنظيم “داعش”.

كما قالت وزارة الخارجية الاميركية في بيان لها ان “اندلاع اعمال عنف بشكل مفاجئ امر وارد في اي وقت في لبنان، وسبق ان حدثت اشتباكات مسلحة في مدن كبرى”.

كما حذرت الوزارة الاميركيين الموجودين في لبنان من “مخاطر” بقائهم في هذا البلد الذي يعاني من فراغ رئاسي مستمر منذ اكثر من عام ومن انقسامات سياسية عميقة واضطرابات امنية تزيد من خطورتها تداعيات الحرب الدائرة في سوريا المجاورة.

واضاف بيان الخارجية الاميركية ان “الحكومة اللبنانية لا يمكنها تأمين الحماية للرعايا الاميركيين في البلد اذا ما اندلعت اعمال عنف مفاجئة”، مذكرة بمقتل اميركيين في لبنان نتيجة احداث مماثلة.

واكدت الوزارة انه “يجب على المواطنين الاميركيين المقيمين او العاملين في لبنان ان يفهموا انهم يقبلون مخاطر البقاء في البلد وعليهم ان ينظروا بامعان في هذه المخاطر”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق