الأحدثالمحلية

مخزومي يطلق فعالية ” على الدراجة من أجل السلام ” في الجامعة الأميركية

مؤسسة مخزومي الرائدة منذ العام 1997 في مد يد العون للمحتاجين وتمكين المرأة في الكثير من المجالات ما زالت تدعم كل تحرك يدعم المرأة والصحة .

هذه المرة عقدت “مؤسسة مخزومي” في حضور رئيسها الفخري المهندس فؤاد مخزومي، مؤتمرا صحافيا في “معهد عصام فارس للدراسات” في الجامعة الاميركية، حضره عدد من المهتمين وممثلين عن شركاء الحملة، أطلقت خلاله حملة “نساء من اجل السلام”.

وأعلن الدكتور شادي صالح من معهد الصحة العالمية في الجامعة الاميركية، ان “الهدف الاساسي للمشاركة في هذه الحملة هو تمكين المرأة والسلام العالمي واستخدام نمط حياة صحية لاغراض سامية كدعم المرأة والسلام”.

ثم تحدث جواد سبيتي من مؤسسة “Bike By Beirut” صاحبة فكرة الحملة، فعرض لاسماء الجهات المشاركة في الحملة، مشيرا الى ان “بداية الحملة ونهايتها ستكون في مدينة طرابلس بعنوان: “طرابلس عاصمة لبنان الاقتصادية”، وستشارك فيها 120 سيدة من دول عربية واجنبية للقيام بالطواف على دراجات هوائية في الفترة ما بين 1 الى 8 تشرين الاول.

دبوسي 
ثم تحدث رئيس غرفة التجارة والصناعة في طرابلس توفيق دبوسي، فقال: “ان الهدف من تسمية طرابلس هو لدعم الاقتصاد الوطني”. ونوه بدعم المهندس مخزومي لمدينة طرابلس، مؤكدا رغبة الجميع في العيش بسلام في لبنان”، معتبرا “ان لبنان يحتاج الى مثل هذه الانشطة، متوقفا امام نجاح اللبنانيين في الخارج، متوقعا انطلاق خطة انمائية كبيرة في طرابلس في الفترة المقبلة.

مخزومي
وأعرب مخزومي عن “ثقته بأن لبنان لديه قدرة على المساهمة في اعمار سورية”، لافتا الى ما “تقوم به غرفة التجارة والصناعة في طرابلس في هذا المجال”، شاكرا لمسؤولة “نساء من اجل السلام” بيتا ريغان حضورها ومساهمتها.

وتطرق الى الوضع اللبناني فأكد على “دور المرأة التي هي شريك اساس في الوطن”، وقال:” لقد نسينا مواضيع الصحة والبيئة مما انسانا استخدام الدراجات الهوائية”.

أضاف: “بقدر ما يهمنا لبنان، فإن العاصمة بيروت تهمنا ايضا لانها قلب بيروت، مشددا على اهمية الاعتناء بصحة الشباب، وعلى تعميم ثقافة السلام واظهار لبنان وطن السلام والعيش الواحد، تعريف المجتمع الدولي بلبنان ودوره في المنطقة العربية، اظهار صورة لبنان الحضارية والسياحية من خلال زيارة عدد من المعالم السياحية والتعرف على عادات وتقاليد اهل المدن والقرى اللبنانية المختلفة، اظهار اهمية النمط الحياتي السليم في تحسين الصحة لما لهذا من اثر في تخفيف العبء الصحي عن المجتمعات، ابراز دور البلديات والجمعيات الاهلية والانسانية الايجابي في المجتمعات اللبنانية، ابراز دور المرأة اللبنانية والتعرف على ثقافة المرأة اللبنانية من خلال مشاركة عدد من السيدات والفتيات اللبنانيات بالطواف على الدراجات الهوائية والاختلاط فيما بينهن طيلة مدة اقامتهن”.

واخيرا تحدثت بيتا ريغان من مؤسسة “نساء من اجل السلام” وعبرت عن سعادتها بتواجدها في لبنان ضمن هذا النشاط

يشار الى أن هذه الفعالية تساهم بها “مؤسسة مخزومي” بالتعاون مع جمعية “بيروتيات” وBeirut By Bike و Follow The Women.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق