الأحدث

مراد: الحل باقرار قانون للانتخاب تليه انتخابات نيابية ورئاسية

480690_10151108918258034_1457336616_n
اشار رئيس حزب الاتحاد الوزير السابق عبد الرحيم مراد الى ان “المراهنة دائما على دعم الجيش وقد سعدنا ان بالامكانات التي تتوافر للجيش سواء بامكانات مادية او بشرية ونأمل ان يلتقي هذا الدعم بأن الجو السياسي والمناخ السياسي يكون مناسبا وموحدا حول الجيش ودوره من اجل معالجة الاوضاع الامنية ليس في منطقة عرسال وجرودها فقط انما في كل المناطق اللبنانية الاخرى”.
واضاف بعد لقائه رئيس مجلس النواب الاسبق حسين الحسيني في دارته في عين التنية،: “اما الموضوع الثاني المتعلق بالوضع السياسي فيرتأي الرئيس ونحن معه في هذا الموضوع ان اولوية الاولويات هي قانون الانتخاب وهناك قانون انتخاب قدمته الحكومة الى مجلس النواب مأخوذ من روحية الدستور اللبناني فأمل ان يقر مجلس النواب هذا القانون ما دام مطروحا عليه من الوزارة السابقة، وبالتالي تتم الدعوة الى انتخابات نيابية وبعد ذلك تجري انتخابات رئاسية ويحل الموضوع.
وعن المواجهات التي خاضهات الجيش مع المجموعات الارهابية في عرسال ولا سيما المخطوفين من عناصر الجيش والقوى الامنية، قال: “اعتقد ان الجيش لن يتخلى عن هذا الموضوع وسيكون حريصا على تحرير الاسرى اما المعالجة فهي ليست سهلة لان القوى الارهابية متحصنة بالرهائن كما كانت متحصنة بعرسال ولا نعرف كيف ستسوى القضية بشكل جدي ولا يكون هناك ضرر على الاسرى الذين هم اخواننا واهلنا ويكفينا ما سقط من شهداء للجيش”.
واضاف: “أما على الصعيد العربي فدولة الرئيس واضح، في ما يتعلق بالمراهنة على دور مصر المستقبلي والتي يفترض ان تعطي فرصة من اجل ان تقوى اكثر وتأخذ دورها على الصعيد العربي لانها المنقذ وخصوصا اذا التقت مستقبلا مع سوريا، يعني مصر وسوريا يكونان صمام الامان لاعادة الاستقرار الى المنطقة وربما يكون للازهر دور رئيسي في ما يتعلق بمعالجة كل السلبيات التي حصلت والجرائم التي ارتكبت بعض الاسلاميين باسم الاسلام وشوهت الدين.وقد يكون الازهر خلال المرحلة المقبلة همه الاساسي كيف يعيد الى هذه المفاهيم الدينية جوهرها الاساسي ويزيل عنها كل ما علق من تصرفات وفتاوى”.
وعن عودة الرئيس سعد الحريري الى لبنان وما اذا كان من شأنها تحريك الملفات العالقة لا سيما ملف الانتخابات الرئاسية، قال: “الحضور الشخصي غير مهم هو موجود بشكل دائم ويتصل دائما والحضور الشخصي لا يقدم ولا يؤخر. اذا كانت هناك من حلحلة يمكن ان تكون اينما وجد سواء في فرنسا او ايطاليا، ثم هناك قيادة ل”تيار المستقبل” تعمل المفروض اذا كانت لديهم نية لتحريك الامور. واعتقد اننا موافقون مع الرئيس الحسيني ان الحل الفعلي الحقيقي بالبحث عن قانون انتخاب قبل الرئاسة وقبل اي قضية ثانية وان نضع نصب اعيننا اقرار قانون للانتخاب خصوصا اذا اقر على قاعدة النسبية كما جاء في مشروع الحكومة السابقة لانه باعتقادي الحل الجذري للانتخابات وصولا الى الانتخابات الرئاسية”.
وكان مراد قد التقى وفدا من الجامعة الثقافية في العالم برئاسة اليخاندرو خوري فارس، الى جانب الامين العام العالمي طوني قديسي، وممثل فنزويلا ارمندو مراد، حيث تم التباحث بأمور المغتربين والتطورات التي يمر بها لبنان، وذلك بحضور عضو المكتب السياسي في الحزب هشام طبارة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق