الأحدث

مصادر “عين التينة” : الحكومة ستشكل من دون القوات في حال بقيت على عنادها

يعقد «تكتل الجمهورية القوية» اجتماعاً «استثنائياً» ظهر اليوم لبحث التطورات في تأليف الحكومة «واتخاذ الموقف المناسب منها».

وقد بدأت قيادة معراب تحضير قاعدتها الشعبية للقرار الذي ستتخذه ومن المفترض أن يُعلن عنه في الـ24 ساعة المقبلة، حول عرض القبول بحقائب العمل والثقافة والشؤون الاجتماعية ومنصب نائب رئيس الحكومة أو البقاء خارجاً، من خلال إطلاق وسم «سمير جعجع الأمر لك».

ويبرز موقفان داخل «القوات». الأول، يُلوح بعدم المشاركة في الحكومة، لأنّ الحزب «لن يقبل بالعرض وسينتقل إلى المعارضة في حال لم يحصل على حقيبة وازنة». وقال النائب جورج عدوان في مقابلة مع الـ«Mtv» أنّه «في حال قررت الهيئة التنفيذية عدم المشاركة في الحكومة، فإنّ المسؤولية تقع على عاتق كلّ الذين عملوا على تأليف الحكومة». الرأي الثاني، عبّر عنه النائب فادي سعد يوم السبت في عشاء لطلاب القوات في البترون. فأكد أن القوات «ترفع من شأن الحقائب التي نتسلمها وليس العكس. وبما أنّ المعارضة من خارج السلطة هي معارضة غير موجودة في لبنان، ولن تكون موجودة في المدى المنظور، علينا أن نكون حرّاس الهيكل داخل السلطة والأمينين على مصالح الناس من قلب السلطة».

شدّ الحبال الذي تُمارسه القوات اللبنانية، من غير المتوقع أن يُثمر عن نتيجة إيجابية لصالحها كما تبغي. الأفق الوحيد أمامها، في حال تمسّكها بالتمثل حكومياً يبدو القبول بحقيبة العمل، لا سيّما مع سقوط طرح حصولها على حقيبة الاقتصاد، لتمسك التيار الوطني الحرّ بها وبحقيبة الزراعة.
وقالت مصادر عين التينة في هذا الإطار، إنّ القوات اللبنانية «ستعود في النهاية للقبول بالعرض المُقدّم لها». وتُشير المصادر إلى أنّ رئيس مجلس النواب نبيه برّي «تبلّغ من الحريري أنّه لا يريد استبعاد القوات، ولكنّه سيذهب إلى تأليف الحكومة من دونها في حال رفضها عرضه، رغم إدراكه أنّ في الأمر مغامرة». بناءً على هذه المعلومة، تؤكد مصادر عين التينة أنّ «الحكومة ستتشكّل من دون القوات في حال بقيت على عنادها».

( الأخبار )

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق