الأحدثالمحلية

معركة بيروت الثانية ستبرز نجم جديد على المسرح السياسي .. من هو ؟

صحيح أن الإنتخابات ستحصل في العام المقبل ولكن الإحصائيات والدراسات التي تنفذها شركات متخصصة بالشأن الإنتخابي تعمل وكأن الإنتخابات ستحصل غداً.

في إطار تحليل النتائج المتوقعة للإنتخابات في دائرتي بيروت الأولى والثانية تحدث مدير شركة  Statistics Lebanon الخبير الإنتخابي ربيع الهبر ضمن برنامج ” بموضوعية ” مع الإعلامي وليد عبود عما هو متوقع في هذه الإنتخابات التي أشار إليها الهبر على أنها قد تكون أم المعارك فيها نجوم جدد في عالم السياسة.

يقول الهبر خلال تحليله لمجريات العملية الإنتخابية : ” دائرة بيروت الثانية، دائرة الرئيس سعد الحريري وزعيم المستقبل التيار والحزب الأقوى داخل البرلمان الذي يملك فيه 34 نائباً إضافة إلى رئاسة مجلس الوزراء ويملك القدرة الهائلة على التغيير. وهذا الحزب هو الأقوى داخل البرلمان والطائفة السنية ولبنان ككل”.

ويضيف : “هنالك قوتين رئيسيتين: القوة الشيعية وقوة سعد الحريري، وظهرت قوة جديدة هي قوة فؤاد مخزومي التي كانت تتركز في دائرة بيروت الثانية عندما حصل دمج للدوائر وأُضيفت منطقة الباشورة مع الدائرة الثالثة فأصبحت ضمنها. الملفت وجود قوة فؤاد مخزومي التي ظهرت في استطلاعات الرأي وشرحناها في وقت سابق، ودخلت هذه القوة ضمن دائرة بيروت الثانية”.

ويجيب الهبر عن سؤال حول تموضع مخزومي فيقول : ” هل سيكون على اللائحة التي تواجه سعد الحريري أو يكون على لائحة سعد الحريري؟ الحريري حكماً لا يزال يتمتع بشعبية ومرونة واسعة في هذه الدائرة ولكن نحن أمام قانون نسبي “.

ويشير إلى أن مخزومي أصبح قوة موجودة إلى جانب قوة حركة أمل وحزب الله، وبعض المجموعات السنية الصغيرة، وكيفية تموضعهم تحسم النتيجة. أما حصة مخزومي فستكون مقعد أو مقعدين في بيروت الثانية وربما أكثر من أصل 11 نائباً (وفق دراسة جديدة) وهذه النتائج ستغير الخريطة حكماً (بمعنى أنها لن تكون بأكملها لتيار المستقبل). تيار المستقبل سيخسر حتماً مقعد أو مقعدين لصالح فؤاد مخزومي ومقعد أو اثنين لصالح حزب الله وأمل.

” النجم الأول في هذه الدائرة هو سعد الحريري والنجم الثاني قد يكون فؤاد مخزومي وهذه معركة ضارية ولكن دخل عاملاً جديداً على الخط هو فؤاد مخزومي ستكون له حصته في هذه المعركة التي ستكون ضارية بالمعنى “السنّي” بسبب دخول من يقاسم سعد الحريري في بيروت الثانية” .

كما قال الهبر عبر قناة MTV .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق