الأحدث

منذر الحسن : خمسين ألف دولار عن كل انتحاري

64988776_Image

اشارت المعلومات الى ان انتحاريي الروشة القتيل عبد الرحمن الشنيفي والجريح الموقوف لدى الامن العام عبد الثويني كانا  وصلا الى بيروت من تركيا ومكثا فيها 3 اشهر، حيث تلقيا التدريبات على العملية الارهابية في الاراضي السورية، وان الشنيفي كان مطلوبا للقوى الامنية السعودية، وان اسرته ابلغت السلطات السعودية عن وجوده في سوريا بعد ان اتصل بأهله واخبرهم انه في سوريا.
ووفي السياق ذكرت صحيفة “الديار” ان الشنيفي والثويني تواصلا مع المنذر الحسن الذي زودهما بالمتفجرات في تركيا وبحضور شخص آخر، وان الشنيفي والثويني انتقلا الى بيروت في 11 حزيران وان الحسن امّن لهما الحجز في فندق “دي روي” وزودهما بالحزامين الناسفين، وقام مع الانتحاريين باستطلاع الطريق ما بين الفندق ومطعم الساحة وكيفية الوصول الى الهدف.
واشارت المعلومات الى ان الحسن كان يتولى تأمين الاقامة للانتحاريين في الفنادق ويقوم بالحجز عبر شركات او مكاتب سياحية، وعندما ينتقل الانتحاري الى لبنان يصبح في عهدة الحسن الذي يتولى التنسيق مع اشخاص اخرين في تركيا.
واضافت المعلومات ان المنذر الحسن كان يتقاضى 50 الف دولار نقدا عن كل عملية. ويعتبر صلة الوصل الاساسية بين تنظيمي “جبهة النصرة” و”الدولة الاسلامية فغي العراق والشام”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق