الأحدث

من أين يأتي داعش بالسلاح ؟

أسلحة كثيرة ومتطورة يحصل عليها تنظيم داعش الارهابي، لكن التساؤلات متعددة حول مصادر تلك الأسلحة وكيفية الحصول عليها.

يجيب تقرير صادر عن مركز لا للتسلح على هذه الأسئلة، ويذكر بالاسم دول  تدعي مقاتلة داعش بأسلحة صنعت فيها، ويشرح كيف تصل تلك الأسلحة إلى أيدي مقاتلي داعش.

حسب التقرير، تحصل داعش على ذخائر وبنادق أميركية واسرائيلية الصنع، وأخرى صنعت في بلجيكا ودول غربية أخرى لم يذكرها التقرير بالاسم.

وكشف المحققون أن الصواريخ المضادة للدبابات التي يستخدمها التنظيم الارهابي صنعت من طرف شركة SMEA وهي شركة متعددة الجنسيات، لها مقرات في اميركا وفي العديد من الدول الأوربية، وهذا النوع من الأسلحة ارسلته السعودية إلى الجيش السوري الحر لقتال الجيش العربي السوري.

وتتضمن الذخيرة التي تحدث عنها التقرير، أسلحة أميركية وفرنسية واسرائيلية، صنعت في الفترة بين 2010 و2014، بينما يعود صنع بعض البنادق الفرنسية التي تركها مقاتلو داعش في كوباني إلى سنوات 1960 و1964 و1970.

 

وإلى جانب الأسلحة التي يحصل عليها التنظيم الارهابي، يقوم ايضاً بصنع أسلحة محلية ضمنها صواريخ وأجسام متفجرة.

ولاحظت النتائج التي توصل إليها مركز لا للتسلح، أن أسلحة استعملت في النزاع السوداني أو خلال الثورة الليبية موجودة لدى مقاتلي داعش.

والكثير من الأسلحة التي يحصل عليها داعش كانت موجهة في الأصل إلى الجيش الاردني والجيش السعودي، أو الجيش السوري الحر.

وحول مصدر تلك الأسلحة يذهب مركز لا للتسلح إلى أن بعضها أرسلته السعودية لدعم فصائل ارهابية عديدة.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق