الأحدث

من الذي سيقول لداعش إن “اللعبة انتهت”؟

علقت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا الخميس 3 كانون الأول على دعوات لندن إلى موسكو لإقناع الرئيس السوري بشار الأسد بالتنحي كخطوة نحو إنهاء الأزمة السورية.

وكتبت زاخاروفا على صفحتها الشخصية في موقع فيسبوك:”دعونا نفكر في هذا الموضوع. لو كانت الأمور ستتطور وفقا للسيناريو الذي يحاول زملاؤنا البريطانيون إقناعنا به، وينتهي هذا الجنون مع رحيل الأسد، فإلى أين يا ترى سيذهب داعش؟ هل سيتصل به أحد ويقول له إن اللعبة انتهت.

يرجى الانتباه إلى السؤال: من الذي سيتصل بداعش؟”

وفي وقت سابق قال وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند لقناة Channel 4 التلفزيوني إن “هناك شخصا واحدا في العالم باستطاعته إنهاء هذا الجنون.. إن ذلك سيحدث إذا رفع السيد بوتين السماعة ليتصل بالسيد الأسد ويقول له إن اللعبة انتهت”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق