الأحدث

من هم الضباط الانقلاب على ‫‏الأسد‬ ؟

من هم الضباط الذين حاولت ‫‏واشنطن‬ تجنيدهم للإنقلاب على ‫‏الأسد‬؟

أفادت صحيفة “وول ستريت جورنال” أنّ “واشنطن حاولت دفع عدد من كبار المسؤولين في حكومة الرئيس السوري بشار الأسد إلى الإنقلاب عليه وتسلم السلطة، إلّا أنّ كلّ هذه المحاولات باءت بالفشل”.

وذكرت الصحيفة نقلاً عن مسؤولين سابقين وحاليين في الإدارة الأميركية ومصادر أخرى عربية، أنّ “إدارة باراك أوباما حاولت إقامة علاقات مع جهات في النظام السوري منذ بدء الحرب الأهلية في سوريا، إلّا أنّ هذه الإتصالات كانت محدودة، وباءت بالفشل .

وحاول الأميركيون، بحسب التقرير، إجراء محادثات مباشرة مع السوريين، وأحياناً أجروا محادثات سرية، وأخرى بالواسطة.

وأشار التقرير إلى أنّ “الإستخبارات الأميركية تمكنت في العام 2011، من تشخيص ضباط علويين بإمكانهم الدفع باتجاه إبعاد الأسد من السلطة، باعتبار أنهم سيتحفزون للقيام بذلك بهدف الاحتفاظ بسيطرة الأقلية العلوية على الدولة”.

كما جاء أنّ “الجهود الأميركية تركّزت على تشجيع جهات سورية على التخلّي عن دعم الأسد. وفي شهر آب من العام 2011 دعا أوباما بشكل علني بشار الأسد إلى الإستقالة”.

ومع بدء القصف الأميركي في سوريا ضدّ “داعش”، اتصل مسؤولون في الخارجية الأميركية بمسؤولين سوريين لتوضيح أن الولايات المتحدة تقصف أهدافاً لـ”داعش”، وأنها لا تتوقع أن تعمل سوريا ضد الطائرات الأميركية في أجوائها.

وأضافت الصحيفة أنّ الإدارة الأميركية تقوم اليوم بإيصال رسائل إلى الأسد عن طريق المندوبة الأميركية في الأمم المتحدة سامنثا بارو التي تتحدث مع المندوب السوري بشار الجعفري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق