الأحدث

من هو الذي يرعب الولايات المتحدة الاميركية؟؟

america2

شكل السعودي ابراهيم العسيري المعروف بـ ابو صالح ( 32 عاماً) ويعد كبير صانعي المتفجرات في تنظيم القاعدة في جزيرة العرب كابوسا لمسؤولي النقل الجوي واجهزة الأمن الدولية، في وقت اعلنت فيه واشنطن انها ستزيد اجراءات الأمن في المطارات الخارجية التي تربطها رحلات مباشرة بالولايات المتحدة، لا سيما بعض المطارات في الشرق الاوسط واوروبا.
وتتركز الانظار على جنوبي اليمن ومحافظاته الخاضعة لهيمنة قبائل معادية للسلطة المركزية حيث يفلت ابراهيم العسيري منذ سنوات من الطائرات الامريكية بدون طيار التي حاولت مرارا القضاء عليه.
وقال العالم المتخصص في الجريمة والخبير في الامن الجوي كريستوف نودان لوكالة الصحافة الفرنسية: “تذكروا تشرين الاول 2010 حين صنع العسيري عبوتين اخفى متفجراتها في آلتي حبر طباعة ارسلتا في طائرتي شحن الى شيكاغو عبرتا كل اجهزة المراقبة ولم يتم اكتشافهما الا بعد ان اخترقت اجهزة الاستخبارات السعودية عبر احد المخبرين تنظيم القاعدة في جزيرة العرب، وحصلت على رقم الرحلة الجوية وحتى رقم الطرد، فضبطت واحدة في مطار دبي والثانية في لندن، وبدون هذه المعلومات لانفجرتا”.
وقد اعد ابراهيم العسيري الذي درس الكيمياء، منذ زمن طويل عبوة متفجرة من تيترانيترات البنتايروتريول لا يمكن تقريبا رصدها. ومع صاعقة كيميائية لا تضم هذه العبوات اي قطعة معدنية وبالتالي يمكنها عبور كل نقاط المراقبة في كل المطارات بدون مشكلات.
وتابع نودان ان القنبلة التي خبأها في جسد أخيه عبد الله وأرسله إلى المملكة العربية السعودية لاغتيال الأمير محمد بن نايف مساعد وزير الداخلية للشؤون الأمنية في 2009 كانت مكونة من تلك المادة، لكن المحاولة باءت بالفشل ولم يقتل فيها سوى الانتحاري.
كما ان تلك المادة وضعت ايضا في القنبلة التي اعدها وعثر عليها في الملابس الداخلية للشاب النيجيري عمر الفاروق عبد المطلب الذي فشل في تفجيرها على متن طائرة كانت متوجهة الى مدينة ديترويت الامريكية في كانون الاول 2009.
واضاف كريستوف نودان ان “الخطر الكبير الذي يشكله العسيري هو انه لا يحاول مرتين الطريقة نفسها” مؤكدا انه يستخلص الدرس من اخفاقاته ويسعى الى ايجاد حيل جديدة. و”مئة غرام فقط من تلك المادة لا تدمر طائرة بالضرورة لكنها يمكن ان تشكل خطرا كبيراً”.
بدروه شدد خبير المتفجرات جون برينان في حديث صحفي على ان العسيري شخص شديد الخطورة يتمتع بتأهيل جيد جدا وخبرة كبيرة ويجب علينا العثور عليه واحالته على القضاء في اقرب وقت ممكن.
وكان تقرير سري لاجهزة الاستخبارات الامريكية نشرته اسبوعية “نيوزويك” عام 2012 ذكر ان ابو صالح حاول بالتعاون مع طبيب سوري زرع متفجرات داخل الجسد البشري لا يمكن رصدها على الاطلاق.
المصدر: الجديد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق