الأحدث

ندوة في دار بيروت عن انتصار غزة والكلمات شددت على خيار المقاومة

04-09-14-bey

انعقدت في “دار بيروت”، بدعوة من “الهيئة الوطنية لدعم الوحدة ومقاومة الاحتلال”، ندوة بمناسبة “انتصار غزة”، تحدث فيها ممثل “حركة الجهاد الإسلامي في لبنان” أبو عماد الرفاعي، وأمين سر “الهيئة الوطنية”، نائب رئيس حزب الإتحاد أحمد المرعي.

بداية تحدث الرفاعي الذي اشار إلى أن “المقاومة استطاعت بفضل استعدادها على الصعد والمستويات كافة، ووحدتها وصمودها وبدعم الأشقاء والأصدقاء، منع العدو الصهيوني من تحقيق أهدافه، وإلحاق هزيمة تاريخية به”، معتبرا أن “الفلسطينيين يواجهون اليوم ثلاث تحديات: الإعمار، الذي يعتبر حاجة هامة ومحورية لأكثر من نصف مليون فلسطيني، ضرورة محاصرة الخلاف الذي عاد للظهور بين حركتي فتح وحماس، والعمل على تثبيت وحدة الموقف الفلسطيني ومواجهة محاولات الضغط على قوى المقاومة، وإبقاء سلاحها خارج أي بحث بأي شكل من الأشكال ورفض ربط إعادة الإعمار بالسلاح”.

وشدَّد الرفاعي على” أن حركة الجهادي وقوى أخرى جادة في تعزيز المقاومة المسلحة في الضفة الغربية المحتلة، وهذا الأمر يحتاج إلى دعم الأشقاء والأصدقاء الذين وقفوا مع المقاومة ودعموها بالمال وبالسلاح، وهذا بحد ذاته يشكل هاجسا للعدو الصهيوني”.

بدوره، حيا المرعي “انتصار المقاومة الذي عزَّز ثقة الشعب الفلسطيني والأمة جمعاء بأن خيار المقاومة وحده الطريق القادر على إلحاق الهزيمة بالعدو الصهيوني وتحقيق الإنتصارات على طريق دحر المشروع الصهيوني الإستعماري”، مؤكدا ان “المقاومة الباسلة أعادت تصويب إتجاه البوصلة نحو فلسطين قضية العرب المركزية”، داعيا “لتعزيز الوحدة الوطنية التي تجلت في الميدان، لصيانة الإنتصار ومواجهة التحديات”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق