الأحدث

نصرالله يحرج السعودية فتخرج الحريري إلى الإعلام ولكن بأي شروط !!

الضاد برس_خاص

يترقب اللبنانيون والمشاهدون العرب ايضاً مجريات المقابلة التي ستجريها الإعلامية في تلفزيون المستقبل “بولا يعقوبيان” مع رئيس الوزراء اللبناني المستقيل سعد الحريري الموجود في السعودية منذ الخميس الماضي.

وأعلنت يعقوبيان أنها ستتوجه إلى الرياض لإجراء المقابلة لكنها شددت على أنها غير وواثقة عما إذا كانت المقابلة ستبث بشكل مباشر LIVE ، وبحسب ما هو مقرر فإن موعد المقابلة هو عند 9:30 من مساء اليوم الأحد وستبث على قناة المستقبل وكل القنوات المحلية اللبنانية وليس معلوما بعد ما إذا كانت المقابلة “مسجلة”  ما يعني أنها قد لا تبث الليلة.

ويرى مراقبون أن السعودية اضطرت تحت الضغط الدولي ” ربما ” إلى إظهار أن الحريري ليس مقيد الحركة ويمكنه التحدث للإعلام، كما أن رئيس لبنان ميشال عون تحدث صراحة عن أن الحريري يجب ان يعود وان خطوة الإستقالة بهذه الطريقة غير مقبولة.

ويشير المراقبون إلى أن الكلام المتجدد لزعيم حزب الله السيد حسن نصرالله قبل أيام حين قال بشكل علني أن الرئيس الحريري محتجز لدى السلطات السعودية عجل بالخطوات السعودية من أجل إظهار العكس فنشرت الإعلام السعودي تقريرا تلفزيونيا يوم الجمعة للرئيس المستقيل يستقبل العاهل السعودي بعد عودته من المدينة المنورة ( لم يتم التأكد من تاريخ الفيديو ) ، ثم جاء إعلان يوم السبت عن المقابلة التلفزيونية.

ويرى محللون أن السعودية المحرجة بالإتهامات الكثيرة بأنها تحتجز رئيس وزراء لبناني تريد إثبات العكس وهو ما لا يقتنع به اللبنانيون الذين ترتفع أصواتهم عبر وسائل التواصل ضد ممارسات المملكة السعودية وما يسمونه ” البلطجة ” من خلال إجبار الحريري على الإستقالة بهذه الطريقة المهينة.

ويعتقد إعلاميون لبنانيون أن المقابلة التلفزيونية ستكون على الأرجح مسجلة وأن الأسئلة ستكون معدة سلفا وكذلك الأجوبة لا سيما ان السلطات السعودية رفضت مجىء الإعلامية اللبنانية برفقة فريق عملها من تلفزيون المستقبل والإكتفاء بإستدعائها شخصيا فقط.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق