الأحدث

نيوريورك تايمز تكشف: السعوديون وجهوا اهانات للحريري خلال احتجازه

نشرت صحيفة “نيويورك تايمز” تقريرا عن احتجاز رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري في السعودية وتعرضه لضغوط من أجل تقديم استقالته.

الصحيفة نقلت عن مصادرها، أنه في اليوم التالي لوجود الحريري في المملكة، تم توجيه الدعوة له في الثامنة والنصف صباحاً من مكتب الملك فهد.

وفي هذا اليوم، خرج الحريري للقاء مرتديا الجينز و”التيشرت”، ظناً منه أنه سيقابل ولي العهد محمد بن سلمان للقيام بجولة في الصحراء.

فوجئ رئيس الوزراء اللبناني بقيام عناصر أمن سعودية باعتقاله وتجريده من هواتفه المحمولة رفقة حرسه الشخصي، وقاموا بتوجيه الإهانات له، كما سمح بإبقاء حارس شخصي واحد برفقته.

وبحسب الصحيفة، تم إعطاء الحريري خطاباً مكتوباً لإعلان استقالته على التلفزيون السعودي.

وأشارت الصحيفة إلى رفض الرئيس اللبناني ميشيل عون خطاب الاستقالة، ليتمكن بعد ساعات طويلة من الاتصال بالحريري والحديث معه، ليشعر بأن رئيس وزرائه المستقيل لا يستطيع التحدث بحرية. ثم تبدأ بعدها محاولات دبلوماسيين لبنانيين لإقناع عدد من الدبلوماسيين الغربيين بأن الحريري محتجز.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق