الأحدث

يعقوبيان توزع الإتهامات وصحناوي يرد على الإفتراءات

سجال جديد وحامي وقع على موقع التواصل الإجتماعي “تويتر” بين النائب بولا يعقوبيان وعضو تكتّل “لبنان القوي” النائب نقولا صحناوي على خلفية زيارة قام بها نواب منطقة الأشرفيه إلى العاصمة الفرنسية. 

وكتبت يعقوبيان في تغريدة عبر حسابها الخاص على تويتر قائلة: “توجّه نواب الأشرفيه الى باريس مع رئيس بلدية بيروت لزيارة محرقة، تذكرة السفر درجة أولى والفندق خمس نجوم، الرحلة من تنظيم رئيس البلدية إلا أنّه غير معروف أيّ جهة دفعت مصاريف رحلة “الاستكشاف” إلا أنّ المؤكّد عحساب صحتنا”.
ليردّ النائب صحناوي على يعقوبيان عبر تويتر ايضاً قائلاً: “إلى الزميلة بولا، سافرنا على حسابنا لنتفحّص ونستمع قبل أن نؤيّد بعمى أو نعارض بغوغائيّة ويلّي بسافر بطائرات خاصّة ليجري مقابلات مشبوهة مدفوعة الثمن ما براشق الناس بحجار”.
لتردّ بولا بدورها على صناوي قائلة: “مقابلتي موجودة عالإعلام والنَّاس بتحكم اذا فيها شي مأجور.. أنا عادة بدفع تمن مقابلاتي ومواقفي ما ببيع الناس كلام وكتيبات دجل.. أمّا بخصوص الطيارة فأكيد مش سارقة مال الناس  لاستأجرها دفعت أجرتها منّي وما بتطلع قد نصّ ربع سيارة من يلي اشتراها “لصّ إصلاحي كبير” بدير لصوص أصغر عحساب صحتنا”.
وهي ليست المرّة الأولى التي يحدث فيها سجالٌ بين يعقوبيان وشخصيات مقرّبة من العهد ومن “التيار الوطني الحر”، حيث كان حصل سجال بينها وبين الملحن سمير صفير الذي وصفته بـ”الوغد الصغير” يشغّله “وغدٌ كبير”.

وكانت يعقوبيان قد أقرت بتزوير حقيقة اختطاف الرئيس سعد الحريري في الرياض خلال مقابلتها الشهيرة معه، فبعد أشهر من الانكار عادت مؤخراً الى الاعتراف بأنه كان مختطفاً حقاً. الاقرار أثار في حينه ضجة بين اللبنانيين الذين استغربوا اخفاء حقيقة كهذه كل تلك الفترة.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق