المحلية

آل سعود … سفاهة وإبداع – د. علي الخطيب

هل سمعنا يوما ما بمبدع أو شاعر أو فيلسوف أو مخترع من آل سعود ؟، أو حتى هل رأينا منهم من يجيد تركيب جملة مفيدة نفهم مغزاها ؟

سعود الفيصل، سلمان والبقية شواهد في البلاغة و الخطابة !! اللهم ما وصل إليه إبداع رئيس شركة روتانا العظيمة في نشر العلم و الأدب و الثقافة الفنية المبهرة على قنواته التي تبث أذان الظهر ثم تعود لاستكمال حفلة مميزة لفنانة هنا أو برنامج مواهب كفيل باشعال حرب بين دولتين عربيتين، كل ذلك في مملكة خادم الحرمين الشريفين .. هذه ثقافة آل سعود و عقيدتهم و ديدنهم و هذا جل ما يسعون إليه تحت شعار: أن تجهل أكثر ! وأن تنغمس لأذنيك في كل شيء عدا أن تفكر أو تحلل أو تطالب بحقك في التعبير و السلطة؛ أو ليس “رائف البدوي” المجلود بسبب تغريدة التويتر خير دليل على ما نقول.

و الأهم من ذلك كله، أن آل سعود استفاقوا اليوم من سباتهم و اكتشفوا توا أن لديهم جيشا مغوارا و طائرات حربية و سفن و أساطيل بحرية … تلك الأشياء التي أكلها الصدأ و لم تشغل محركاتها حين ذبح أطفال قانا و نحر أطفال غزة و جاع أطفال العراق.

هذا الجيش الذي يهاجم اليوم بوقاحة شعبا فقيرا بسيطا كل ذنبه أن رفض البقاء تحت وصاية أمراء الغباء و السفاهة و شهابذة السعودية و الخليج؛ لكن التاريخ عودنا أن الظالم مهما علا غيه و بغيه لا ينتصر على أشلاء الأطفال و النساء و العجز، و كل الحجة محاربة النفوذ الايراني و التمدد الصفوي الفارسي في اليمن، و الحقيقة أن النفوذ الايراني سيتمدد أكثر الآن في اليمن بفضل غباء آل سعود الذين نجحوا في جعل أنصار الله أبطالا في بلدهم رغم معارضة الكثير لهم في البداية.

إيران أصبحت دولة نووية و لا زال أمراء آل سعود يبحثون عن أمجادهم في الكازينوهات و بدماء الابرياء، سينتصر اليمنيون حتما على هؤلاء القتلة و سيثبتون أن الكرامة أغلى لديهم من أي شيء و أي مال و أي غطرسة و فجور.. تحية للشهداء الأبرار في اليمن و كل العار لتنابل آل سعود الانجاس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق