المحلية

أساتذة التعليم الثانوي يضربون مجدداً.. الخميس

علنت رابطة أساتذة التعليم الثانوي الرسمي في لبنان، الأربعاء في 8 تشرين الثاني، “الإضراب العام التحذيري في الثانويات الرسمية ودور المعلمين ومراكز الإرشاد والتوجيه، والمركز التربوي للبحوث والإنماء، وكلية التربية”، الخميس في 9 تشرين الثاني، مطالبة بدفع “رواتب الأساتذة الملحقين في كلية التربية بأقصى سرعة ممكنة، وحفظ حقهم بالدرجات الست”.

واستهجنت الرابطة التأخير غير المبرر في دفع رواتب هؤلاء الأساتذة، الذين مضى على الحاقهم نحو 5 أشهر. ورأت في هذا التأخير “إستخفافاً بحقوق الأساتذة، علماً أن الأموال رصدت منذ اليوم الأول لدخولهم الكلية. وكان من الواجب طلب فتح الاعتماد منذ ذلك التاريخ حتى لا نقع في الروتين الإداري وتأخير المعاملات، والأخذ في الاعتبار حاجة 2169 أستاذاً لرواتبهم. وما وفاة خمسة أساتذة منهم قبل أن يتخرجوا من الكلية، إلا خير دليل على فداحة معاناة هؤلاء”.

وأكدت الرابطة “حق الزملاء في الدرجات الست التي أعطيت إلى الأساتذة والمعلمين في قانون سلسلة الرتب والرواتب”، مشيرة إلى أنها “في انتظار جواب هيئة مجلس الخدمة المدنية على طلب وزارة التربية، باعتبارهم أساتذة معينين في ملاك التعليم الثانوي”.

من جهة أخرى، أصدر حراك المتعاقدين الثانويين بياناً، الأربعاء، أكد فيه أن الخميس هو يوم تدريس عادي. وإذ أكد البيان  “حق الأساتذة الزملاء المتمرنين بقبض رواتبهم”، إلا أن ذلك “لا يكون من خلال الإضرار بساعات المتعاقدين وحقوق الطلاب”، مشيراً إلى أن “ساعات إضراب شهر أيلول لهذا العام تجاوزت 5 أيام اضراب، خسر فيها كل متعاقد أكثر من 500 ألف ليرة، ذهبت سدى من دون أي جميل أو شكر أو تضامن مع حقوق المتعاقدين”.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق