المحلية

إلى العائدين إلى قُنِّ الأسد

كتب نورالدين اللباد : 

جورج برنانوس واحد من كبار كتاب فرنسا صاحب الرواية الشهيرة( تحت شمس الشيطان) كانت كتاباته المحرض القوي على المقاومة ضد الاحتلال الألماني لفرنسا رغم وجوده في منفاه في البرازيل . وعند نهاية الحرب استدعاه شارل دوغول وقال له (عُد ياجورج إن مكانك بيننا)وعرض عليه منصباً وزارياً رفيعاً فرفض و عندما قررت فرنسا منحه( وسام جوقة الشرف )…. وهو أرفع وسام تمنحه الجمهورية الفرنسية كذلك رفض. وكان الرفض الثالث

الأكبر و الأعنف عندما تم انتخابه ومنحه كرسي في( الأكاديمية الفرنسية ) وهي أعرق
مؤسسة فكرية في العالم قال جملته الشهيرة
Quand je n’aurai plus qu’ une paire de fesses pour penser , j’ irai l’ asseoir à l’accademie)
أي ( عندما لا يبقى لدي سوى مؤخرتي للتفكير ، سأذهب و أُجلسها في الأكاديمية).
انظروا المانح الأول : شارل دوغول أحد عظماء القادة في التاريخ الحديث وليس الوريث القاصر
الرخو ، و الثاني الأكاديمية الفرنسية أرقى
المؤسسات الفكرية في العالم وليس دكّانة
الرفيق ( علي عقلة عرسان )..
ماذا ترجون أيها العائدون إلى قُنِّ الأسد سوى
الذل والمهانة ولعق الخذاء

المقالة تعبر عن رأي الكاتب، وهيئة التحرير غير مسؤولة عن فحواها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق