المحلية

اتفاقية للتعاون المجتمعي بين مؤسسة مخزومي و LAU

وقعت مؤسسة مخزومي والجامعة اللبنانية الأميركية اتفاقية تعاون حول برنامج التدريب والتأهيل للإسهام المجتمعي بحضور الرئيس الفخري للمؤسسة المهندس فؤاد مخزومي ورئيس الجامعة اللبنانية الأميركية الدكتور جوزف جبرا، ورئيسة المؤسسة السيدة مي مخزومي ومدير عام المؤسسة السيد سامر الصفح وفريق عمل المؤسسة وحشد من عمداء وأساتذة الجامعة.
وفي كلمة ترحيبية استهلها مدير عام مؤسسة مخزومي السيد سامر الصفح، أشار إلى أن “الشراكة بين مؤسسة مخزومي والجامعة اللبنانية الأميركية هي تعاون أكاديمي قديم بدأ مع كلية الطب وامتد إلى كلية الصيدلة ومن ثم إلى كلية الآداب والعلوم في برنامج التغذية”، لافتاً إلى أن “علاقة المؤسسة مع البرامج التأهيلية واسعة من خلال برنامج “خطوة إلى الأمام” الذي يعد فرصة عظيمة للشباب لتزويدهم بالمهارات اللازمة وإعدادهم لخوض غمار الحياة المهنية”. تلا الكلمة عرض فيديو مصور إنفوغرافيك عن المؤسسة.
بدوره، أكد رئيس الجامعة اللبنانية الأميركية الدكتور جوزف جبرا أنه “من خلال مذكرة التعاون التي نطلقها نزيد مدماكاً في أساس جدار المهمة المشتركة التي ارتضيناها لأنفسنا، واضعين بذلك ركيزة جامدة ستمنح شباب لبنان القدرة على خوض غمار التحضر لبناء الغد”، مشيراً إلى أن “هذا التوافق الذي يستمر لخمس سنوات يضمن الإفادة المشتركة للطرفين، فكلانا نهدف إلى بناء لبنان وصونه ونعمل من أجل الإنسان”.
من جهتها، قالت رئيسة مؤسسة مخزومي السيدة مي مخزومي: “شرف للمؤسسة أن نتعاون معكم منذ عدة سنوات، فنحن اليوم نهدف من خلال البرنامج التدريبي إلى بناء قدرات الطلاب في تطبيقهم ما تعلموه أكاديمياً وتأمين أجواء مهنية عالية عبر إعطاء الطلاب فكرة عن الأعمال الخيرية التي تقوم بها المؤسسة وتزويدهم بمهارات إدارية في مجالات عدة كالإدارة الصحية، والبرامج الصغرى والصغيرة والمتوسطة التي يعتمد عليها اقتصادنا، لتزويدهم بصورة متكاملة ويومية عن الحياة المهنية. وأملت “أن يستمر هذا التعاون أكثر من خمس سنوات”.
ومن ثم وقعت اتفاقية التعاون بين المؤسسة والجامعة وتم تبادل الدروع التكريمية للمناسبة.
وفي كلمة له، قال المهندس مخزومي إن الفكرة التي بدأنا بها في المؤسسة عام 1997 لمساعدة المواطن برهنت صحتها بعد مرور 20 سنة، ورغم أننا حوربنا ووضعنا في خانات عديدة التزمنا الصمت وكان هذا سر نجاحنا. ودعا إلى “التركيز على بناء مشروع اقتصادي تنموي يساهم في تأمين مستقبل أفضل لأولادنا ويحضهم على البقاء في لبنان وعدم الهجرة ويشجع اللبنانيين المتواجدين في الخارج الذين حققوا إنجازات عالمية مهمة على العودة إلى بلدهم وتعزيز الاستثمار فيه”. وتابع: “يدنا بيد الدكتور جبرا وهذا التعاون مهم جداً لمصلحة الوطن ونفتخر به”، مشيراً إلى “أننا اليوم نتطلع إلى إشراك الجامعة اللبنانية التي يتخرج منها آلاف الطلاب الذين لا يحظون بالفرص، في هذه المشاريع، ومشدداً على ضرورة دعمها لأنها صرح تعليمي أساسي في هذا الوطن”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق