المحلية

اذهبوا الى الجحيم يا نوابنا ووزراؤنا وزعماؤنا !

علمونا قديما، ان المقاومة تكون ضد مغتصب الارض وخيرات الوطن، فالمدافع عم ارضه مقاوم. وعلمونا ايضا ان المدافع عن حريته مناضل، فالمدافع عن الحرية مناضل، وحرّ ايضا.

حديثاً، وفقط في لبنان، تغيرت المفاهيم والمصطلحات، فقد اصبحت المقاومة تختصر بمحاربة ساسة هذا الوطن وزعمائه، الذين ينهبون ويسرقون صعودا هبوطا. واصبح النضال يتمثل بالقدرة على العيش والصمود في هذا الوطن.

 

بعد الجلسة التشريعة الاولى لنوابنا اللاشرعيين، والتي انتهت ولايتهم منذ اربعة سنوات، نوابنا الذين يعتقد الرأي العالمي انهم يمثلون الشعب وهم بالحقيقة محتلين للمجلس منذ اربعة سنين، تم اقرار ضرائب جديدة.

ضرائب تحت سقف قوانينهم البالية، فالمعاملات الرسمية زادت تكلفتها، والطابع المالي كذلك، وكل الفواتير، واصبحت الضريبة على القيمة المضافة ١١%، اي ان كل شي في كوكب لبنان سيزيد سعره. واليوم سوف يتم اقرار ١٧ ضريبة جديدة، ضرائب لتمويل سلسلة الرتب والرواتب.

لمن لا يعلم، هدر المال العام في لبنان من سنة ٢٠١٤ الى اليوم ، يتجاوز الست مليارات دولار كل سنة. اي ان مع ايقاف الهدر او الحد منه، يتم تمويل اكثر من سلسلة. فالسلسة تحتاج ٩٠٠ مليون دولار لتمويلها، وهذه ال ٩٠٠ مليون دولار سوف تمول من جيوب الشعب اللبناني لا بإيقاف الهدر و السرقات.

 

قد يكون النواب والوزراء، على اطلاع في ما ستؤثره فرض الضرائب على الاقتصاد اللبناني، وهم حتما على علم. اذ انهم يقولون لنا وبفمهم الملآن بكل عين وقحة، اذهبوا وهاجروا، او عيشوا مذلولين، يقولون فلتفلس شركاتكم ولتبق استثماراتنا ناجحة، يقولون، تعلموا وتخرجوا كي نعطيكم دخلا تدفعونه لنا ضرائب. فليذهبوا الى الجحيم، نوابنا ووزارؤنا ورؤساؤنا.

عبادة يوسف

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق