المحلية

اسرائيل تعترف بفشلها في منع الإمدادات لحزب الله ؟

كتب ميشال نصر في صحيفة “الديار”: “يلحظ المتابعون «للحرتقات» الاسرائيلية المعبر عنها بالغارات الدورية التي تشنها مقاتلات سلاح جوها، ضد مواقع تخزين للصواريخ او معامل او قوافل سلاح نوعي، بحسب زعمها، تراجع الاهتمام بتلك العمليات سواء في الجانب الاسرائيلي او في الجانب المقابل، في ما يبدو ان احدا من الطرفين لم يعد يأخذ بجدية تلك الضربات او تحقيقها لاهدافها، وهو ما انعكس تخفيفا في حدة الهديد بالرد.

مصادر لبنانية شككت بنجاح اسرائيل في تحقيق اهدافها في مسألة نقل السلاح، معتبرة ان هذه المسالة بالتحديد ليست بجديدة فاسرائيل لا تميز بين سلاح نوعي وغير نوعي، وهي منذ بداية الصراع لا توفر جهدا لاستهداف قوافل السلاح، مشيرة الى ان المقاومة في المقابل تملك عشرات الطرق والوسائل لايصال السلاح الى مخازنها، سائلة من قال ان اسرائيل لا تقع في فخ معلومات مغلوطة ترسلها المقاومة لاهداف وهمية؟

ولكن ما هي مزايا القوة التي يرتكز اليها الحزب في مواجهته هذه؟ الاكيد ان طول الحدود اللبنانية ـ السورية والتي تمتد لحوالى 300 كلم تجعل من الصعب ضبطها بالكامل بالرغم من كل الوسائل التكنولوجية المستخدمة، فضلا عن ان قوافل الحزب تملك الكثير من الممرات عبر تلك الحدود، داعية المتخوفين من اي احراج للجيش اللبناني المنتشر لحماية الحدود الى عدم الرهان على خلاف مع المؤسسة العسكرية، ذلك ان الحزب يدرك حساسية الوضع ويتعامل معه بمسؤولية كاملة، تماما كما تعامل خلال معارك تحرير الجرود.

اما العامل الثاني الذي يعمل لصالح حزب الله فهو ان الحدود اللبنانية السورية تشهد عبور مئات الشاحنات يوميا، وبالتالي لن يكون من السهل رصد شاحنات نقل السلاح، وثالثا نجاح حزب الله في سد الثغرات التي نفذ عبرها جهاز المخابرات الاسرائيلية، رغم الاقرار الضمني بان التواجد الكثيف لفصائل المعارضة واجهزة الاستخبارات سهل انكشاف بعض التحركات.

قدرة تسليحية تسمح للحزب بخوض حرب طويلة، على غرار ما حصل عام 2006، وهو بيت القصيد الاسرائيلي، حيث يجمع المحللون في تل ابيب على ان الجيش الاسرائيلي غير قادر على خوض معركة طويلة تتعدى الاسبوع نظرا لعامل المساحة الاسرائيلية الضيقة، مذكرين بان اسرائيل ومنذ انشائها خاضت حروبها دائما على اراضي دول الجوار، ما اعطاها عامل تفوق فقدته مع حزب الله الذي يخوض مواجهته على حدودها مباشرة ويهدد باقتحام الخط الازرق واحتلال مستعمرات، فضلا عن قدراته الصاروخية القادرة على شل الجبهة الداخلية والحاق اضرار كارثية بالكيان العبري”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق