المحلية

اعتراف سعودي بضخ الاموال للقاعدة

في العام 2012 هرب “الواعظ” عبد الله المحيسني من مكة المكرمة حيث يعيش، وحيث يمتلك إمبراطورية مالية ضخمة، إلى سورية، مخالفا تعليمات الحكومة السعودية بعدم الخروج إلى مناطق الفتن أو المشاركة فيها.

المحيسني نقل معه أكثر من 700 مليون ريال، ملتحقا بتنظيم جبهة النصرة الإرهابي، وهو للعلم فرع لتنظيم القاعدة في سوريا، وأحد أهم واجهات جماعة الإخوان المسلمين الإرهابية.

لم يكن خروج المحيسني صدفة، ولا اختياره أيضا صدفة، فقد كان العالم العربي يموج حينها بالثورات والاحتجاجات، ووجد منظرو التيار “السروري الإخواني” أن الفرصة المؤاتية التي انتظروها طويلا، ربما قد تكون حانت، والجائزة الكبرى قد اقتربت.

منطقة صراع قريبة من السعودية، يمكن أن يكون انتقال المقاتلين منها وإليها سهلا وسريعا، ولم يتبق سوى البحث عن شخص “محلي” يمكن أن يكون “أسامة بن لادن” جديدا، ولكن هذه المرة من نفس بيئتهم ورائحتهم وتنظيمهم السروري.

كان هناك بحث دائم عن بن لادن غير “محلي”، يرضي غرورهم وعنصريتهم، توليفة تجتمع فيه كل أمنياتهم -المال والنسب والالتزام بالفكر-، صيغة تجذب حوله أبناء العشيرة، وتطوع لهم البيئة الشعبية الحاضنة، وتوفر الخزان السكاني الذي طالما رفضهم ونبذهم، ليصبح إثرها هو الرافعة التي تحقق أطماعهم في الاستيلاء على الحكم في جزيرة العرب كما يطلقون عليها.

شاب متطرف ومال وفير، تتم صناعته ليكون “زعيم القاعدة الجديد”، وأغرار يمكن إرسالهم عبر وسطائهم ببعض الوصايا والخطب الحماسية، ليقوموا هناك بتأهيلهم عسكريا، ومن ثم إعادتهم لقتال أهلهم وناسهم وحكومتهم.

المحيسني قام بكل “منفيستو” السرورية وطبق مبادئهم الإرهابية كلها، فقد حارب الدولة السعودية، وكفرها وكفر قادتها، وحرض عليها، وطالب الشباب بالنفير لأرض الشام، ودعا للتبرع له وللفصائل الإرهابية الأخرى في سوريا.

لم يدرك “السروريون” أنهم فشلوا، وأسباب ذلك عديدة، أهمها أن سنن التاريخ لا تتكرر، وإلا كان من السهولة إنتاج تشرشل وإيزنهاور وعبد الناصر وسعد زغلول وتشي غيفارا وغاندي جدد، كلما حلم أحد ما.

دهاقنة السرورية لا يتغيرون لحسن الحظ، ولا يفهمون حقيقة التاريخ تلك، بل أثبتوا أنهم سذج، أغرار في السياسة والنضال، عندما توهموا أن خلطة بن لادن -الإرهابية- يمكن تكرارها.
فجماعة الإخوان الأم التي استطاعت أن تتبنى أسامة بن لادن، وترسله لأفغانستان، من خلال عبد الله عزام أحد قادتها الكبار، قامت بذلك في ظرف وزمان وتقاطعات سياسية وعسكرية، ومصالح دولية مختلفة تماما.

الملفت أن عبد الله المحيسني لم ينس في خضم ما يسميه بـ(الجهاد)، مطالبته بمقاطعة إم بي سي والعربية، إضافة لصناعة أفلام توثق حركاته وأنفاسه وملابسه وخيله وهواياته وضحكاته ونكته “البايخة”، إضافة لوصاياه وأناشيده، لقد صدق نفسه أنه “أسامة بن لادن” هذا العصر.

كان فشلا ذريعا وسريعا، فالمحيسني “السعودي السروري”، لم يكن يملك تلك الكاريزما الملهمة التي ملكها بن لادن، ولم يكن قادرا على امتلاك قلوب وعقول الحاضنة السورية، التي -زعموا- أنها تشبه الحاضنة الأفغانية، فضاعت 700 مليون، وضاع المحيسني، وضاع حلم السرورية في إنشاء قاعدة أخرى يمتلكونها هم، ولا تخضع لسيطرة التيار المصري واليمني.

محمد الساعد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق