المحلية

التحالف السعودي الجديد.. وحقيقة ذيل الكلب !

هناك “مثل” عند أهلنا في العراق، يقول: “إن ذيل الكلب ربط 40 سنة في قصب، لكنه بقي أعوج!”.. وحال الذيل ينطبق تماما على العقل السعودي المستعصي في غبائه، فهو ينتقل من مهزلة إلى أخرى، ومن هزيمة إلى ما هو أمر منها.

إعلان السعودية فجأة عن تحالف “إسلامي” ضد الإرهاب، أقرب مايكون إلى النكتة، إلا أن يكون هدفه عكس ما تدعيه، كما عودنا السعوديون والغربيون دائما.

فماذا يعني تحالف من 34 دولة، بعضها من الصعب أن تجده على الخارطة لمحاربة الإرهاب، في حين أن أهمها وأغلبها عضوة في تحالف دولي لمحاربة الإرهاب يزيد أعضاؤه عن 60 دولة وتقوده الولايات المتحدة سيدة آل سعود؟!

وحسب تصريح وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير فأن التحالف الذي “تقوده” السعودية (يظهر أن القادة السعوديين يعانون من عقدة نفسية هي الزعامة العربية والإسلامية والتي يعلمون جيدا أن لا حظ لهم فيها مع وجود بلدان كبيرة كمصر والعراق وسوريا والجزائر ـ عربيا ـ وإيران وتركيا وباكستان واندونيسيا وماليزيا  – إسلاميا – ).
أعود إلى تصريح الجبير، حيث حدد مهمة التحالف السعودي الجديد، بالمعلومات والتدريب وتقديم المعدات و”نشر القوات إن دعت الضرورة”.. وبالتالي سيكون مثل هذا التحالف متأخرا عن التحالفين العاملين ضد الإرهاب:

1. التحالف الإيراني، الروسي، السوري، العراقي.. والذي استطاع خلال فترة وجيزة توجيه ضربات قاصمة وشديدة للتنظيمات الإرهابية المسلحة في العراق وسوريا.

2.  التحالف الدولي الذي تقوده أميركا، الذي تشارك فيه أغلب بلدان التحالف السعودي ـ ومنها السعودية نفسها ـ والذي يقوم بقصف “داعش”منذ أكثر من سنة.

فما الذي تريد السعودية إضافته في مكافحة الإرهاب، على ما يقوم به التحالفان من تبادل معلومات وتدريب وتسليح وعمليات عسكرية من الجو وعلى الأرض؟!

لكن زلة لسان وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر، تفيد بأن لهذا التحالف أهداف أخرى.. وهو تشكيل تكتل “طائفي” يدعي تمثيل العالم الإسلامي “السني” في مواجهة عالم اسلامي “شيعي”، في عملية تمزيق أكبر للمنظومة الإسلامية، وتقاسم للمنطقة الإسلامية بين الغرب والناتو من جهة وروسيا والصين من جهة أخرى.. ولعل في نفي ابن الجبير وتأكيده على أن التحالف “غير طائفي” أكبر دليل على طائفيته…

وإلا ماذا تتصورون غير السعي للتدخل في العراق وسوريا؟.. هل سيعلن التحالف السعودي الحرب على الكيان الصهيوني ويوقف اعتداءاته ضد الأقصى المبارك والشعب الفلسطيني (السني) في الضفة المحتلة والقطاع المحاصر، هذا الشعب الأبي الذي لم يبق أمامه سوى اللجوء إلى سكاكين المطابخ ليدافع عن نفسه أمام جيش العدو المحتل المدجج بالسلاح الأميركي والغربي.. وقد أشار إلى ذلك صراحة الكاتب المصري المخضرم، محمد حسنين هيكل، عندما قال بسخرية “فلسطين قريبة”!

والأدهى أن اسم فلسطين (سلطة رام الله المحتلة) ضمن قائمة الدول المتحالفة مع السعودية ضد الإرهاب، فما الذي تستطيع أن تقدمه هذه السلطة في الحرب ضد الإرهاب وهي التي تقف بجانب كيان الاحتلال لوأد الانتفاضة الثالثة (انتفاضة القدس) التي تدور على الارض الفلسطينية اليوم..

إن السعودية ليست بحاجة الى صرف كل هذه الأموال والجهود وتدريب الجيوش وشراء المعدات، من أجل القضاء على الإرهاب لأننا جميعا في المنطقة والعالم، نعلم ـ علم اليقين ـ أن الارهاب مصدره الفكر الوهابي، السلفي، التكفيري، التيمي، الطالباني، القاعدي، الداعشي، الذي مصدره السعودية حصريا.. والذي لا يزال حاكما على مؤسستها الدينية واعلامها الفتنوي والطائفي ومناهجها الدراسية وتصريحات كبار كهنتها.. بل يكفينا والعالم منها أن تنزع جلدتها وتغير عقليتها وتكفي “المؤمنين” شر فتنتها ومرتزقتها.

العالم الإسلامي وغير الاسلامي ليس بحاجة إلى أموال السحت السعودي والخليجي ولا إلى أفكارهم المتخلفة التي لا تزال تصر على الاستشفاء ببول البعير.. بل يكفينا منهم أن يهتموا بشؤونهم ويصرفوا أموالهم على مواطنيهم، الذين أصبحوا فجأة في مواجهة مفاهيم، مثل: تقليص الدعم الحكومي والرياضة الاقتصادية وتقليل الانفاق العام وفرض الضرائب وايقاف العلاوات و… غيرها مما لم تعتد عليه الدول الريعية الخليجية.

إن الارهاب لايمكن له أن ينتهي مع بقاء الفكر الوهابي والايديولوجيا السلفية الحاكمة في السعودية بالذات.. لأنها المنشأ والمصدر لكل فتن وإرهاب هذا الفكر.. واذا عجزت السلطة السعودية عن التخلص من هذا الفكر فعلى العالم والمسلمين خاصة والعرب بالأخص أن يفكروا في الخلاص منها.. لأنها رأس الأفعى الوهابية.

نعم.. تشير بعض المعطيات أن هدف التحالف السعودي الجديد هو العراق وسوريا، واقامة دولة طائفية في غرب العراق وشرق سوريا، يتم تسلمها من “داعش” الذي يبدو أن مهمته الصهيوـ أميركية في نهايتها.. دولة تقسم العراق وسوريا وتكون طليعة تقسيم جديد في المنطقة والعالم.. تقسيم يقوم على أسس طائفية وقومية.. فهل ستأمن الدول الاخرى من شر هذا التقسيم، ومنها الدول المشاركة في هذه اللعبة القذرة وفي مقدمتها السعودية نفسها؟

أظن أن السعودية وحليفاتها تراهن على أن نبل ومبدئية الجبهة المقابلة لهم، في أنها لن تلجأ الى سياسة التقسيم والفتنة الطائفية والقومية في السعودية وباقي ربائب أميركا، وبالتالي.. لن يصيبها ذلك الفيروس الذي تنشره الوهابية المتصهينة في بلدان الآخرين.

لكن هذا الظن والرهان قد يكون باطلا.. ويمكن أن يلعب الآخرون نفس اللعبة معها ومع أكبر حليفين لها (تركيا وباكستان).. و”من كان بيته من زجاج فلا يرمي الناس بحجر”.. والحكمة تقتضي منها ومنهما الحذر!

الأمر الآخر والذي يظهر أن السعودية لم تتعظ منه، هو أن العراق وسوريا، ليسا كاليمن الذي يمكن للسعودية وأميركا وقطر والامارات الانفراد به ومحاصرته.. هنا تلعب الجغرافيا دورها، وهنا اللعب في عرين الأسد.. ومع ذلك يعتقد كثير من المحللين أن الإعلان السعودي عن التحالف الجديد من أهم أهدافه التغطية على الهزيمة السعودية في اليمن والتنازلات المهينة التي ستقدمها حكومة “الجنرال الصغير” رغم أنفها في سويسرا مقابل وفد صنعاء (أنصارالله والمؤتمر الشعبي العام).. والتي بدونها ستخسر السعودية مناطق في جنوب مملكتها الوهابية، بعد أن خسرت في ضربة “معلم” واحدة 150 من نخبة قواتها خلال هذا الاسبوع فقط بينهم قيادات عسكرية تقود العدوان.. لكن لله في خلقه شؤون والغباء كما الذكاء لا حدود له!

ألم تهدد السعودية وعلى لسان محلليها الاستراتيجيين ومن خلال الـ(CNN) باحتلال الأجواء الإيرانية خلال 4 – 6 ساعات، وكأننا في لعبة انيميشن بدوية.. في أسخف نكتة قد يسمعها عاقل..!

لذلك قد تنزلق حكومة “الجنرال الصغير” الذي لا يعرف شيئا عن القتال والاستراتيجية سوى صفقات السلاح التي يسرق بها من خزانة والده الملك أموال النفط، إلى المستنقع العراقي أو السوري، وإن كنا نعلم أن السعودية لا تجيد الحرب إلا بالمرتزقة.

علاء الرضائي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق