المحلية

التكتيكات الإيرانية وهزيمة الحر – أحمد خريس

عزا الناطق الرسمي باسم تشكيل الجبهة الجنوبية الذي يضم جميع فصائل ما يسمى “الجيش السوري الحر”، عصام الريس سبب التراجع الأخير للمسلحين في درعا، إلى استخدام تكتيكات عسكرية إيرانية التي يعتمدها الحرس الثوري!

وقال الريس: “من خلال ما نلاحظه في قتال القوات النظامية على الجبهة الشمالية من درعا، لم يعد لدينا شك بأننا نتعامل مع تكتيكات عسكرية إيرانية”.

واشار الى ان “قيادة الجبهة الجنوبية” رصدت قبل أيام تحولات عديدة في تكتيكات العمل العسكري لدى القوات السورية أبرزها تنفيذ عمليات الاقتحام ليلا، والقيام بمناورات سريعة في الاقتحام والانسحاب ثم العودة إلى الاقتحام مع القدرة على التسلل والكمون حتى ساعة صفر واحدة، تهاجم خلالها كل المجموعات بشكل مباغت.

واوضح الريس “جميع هذه الأساليب تشير بوضوح إلى أنها من عمل ضباط الحرس الثوري وحزب الله اللبناني، الذين يشرفون على تخطيط العمليات العسكرية في الجنوب السوري”.

وخسرت الجماعات المسلحة في الآونة الآخيرة العديد من المناطق في المثلث الذي يربط أرياف درعا، ودمشق، والقنيطرة، أبرزها بلدتي تل ماكر، ودير عدس، وقرى حمريت، والهبارية، وسلطانة، إضافة إلى تلي فاطمة، وغرين.

يذكر ان جماعات المسلحين السوريين تقف وراءها العديد من اجهزة المخابرات الدولية والاقليمية وقد جرى تدريب وتسليح العديد من عناصرها في دول اقليمية وعلى الاراضي السورية المحتلة من قبل هذه الجماعات، ويعد الاردن والكيان الاحتلال الداعمان الرئيسيان للمسلحين في الجبهة الجنوبية، حسب مصادر سورية ومستقلة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق