المحلية

الجيش السوري يستعيد “سهل الغاب” و”جسر الشغور”.. عون رئيساً

إستطاع الجيش السوري السيطرة أمس، على بلدة ربيعة، ثاني أهم معاقل المسلحين في ريف اللاذقية الشمالي، بعد نحو 10 أيام من سيطرته على بلدة سلمى المعقل الأبرز لهم في تلك المنطقة، الأمر الذي جعله يسيطر على الغالبية العظمى من ريف اللاذقية.

والمعروف أن للريف الشمالي لمحافظة اللاذقية أهمية بالغة في سير المعارك في الشمال السوري، إذ يطل في شكل محكم على كل من ريف حماة الشمالي، وريف إدلب الجنوبي، أي أن السيطرة على سهل الغاب باتت سهلة عندما يقرر الجيش السوري ذلك، نظراً إلى سقوطه نارياً من تلال اللاذقية، كذلك أصبح الدخول إلى جسر الشغور أمراً ممكناً، إضافة إلى مدن أخرى في ريف إدلب مثل أريحا.

وتتحدث مصادر ميدانية مطلعة عن أن الأيام المقبلة ستشهد تقدماً للجيش السوري في إتجاه ريف حماة الشمالي الغربي في سهل الغاب، إضافة إلى فتح جبهة جسر الشغور.

وتعتبر المصادر أن “جيش الفتح” سينسحب من تلك المناطق، لأن البقاء فيها يعني إنتحاراً عسكرياً، بإعتبار ان هذه المنطقة اصبحت تحت السيطرة النارية لقوات الجيش والدفاع الوطني المتمركزة في ريف اللاذقية الشمالي الشرقي.

إلاّ أن الحسم في جسر الشغور لا يعني، وفق المصادر، أن معركة إدلب ستُفتح، “إذ ان المعركة في هذه المحافظة ستكون معركة طويلة وصعبة، ولن يكون الدخول إليها من جهة جسر الشغور، بل من جهات ومحاور أخرى، لكن القوات السورية النظامية ستستكمل معارك ريفيّ حلب الجنوبي والشرقي للإطباق على مدينة حلب، الأمر الذي يفتح المجال أمام المعارك الكبرى في هذه المحافظة والتي ستكون حاسمة في الصراع السوري”.

لكن ماذا ستؤثر هذه التطورات وإستعادة السيطرة على جسر الشغور على المسارات السياسية في لبنان؟

تقول مصادر متابعة للشأن اللبناني، أن سيطرة “جيش الفتح” على جسر الشغور وإدلب وغيرها من المدن، دفعت الرئيس سعد الحريري إلى التراجع عن دعم العماد ميشال عون لرئاسة الجمهورية، لحسابات الربح والخسارة الإقليمية وإنعكاسها على لبنان، لذا فإن إستعادة الجيش السوري لهذه المدن سيكون له طبعاً آثار على الوضع السياسي اللبناني.

وتسأل المصادر: “هل سيكون إستعادة الجيش السوري لجسر الشغور ورقة تؤدي بـ”حزب الله” إلى رفض عودة الحريري إلى رئاسة الحكومة بشكل حاسم، وهل تعني إنقلاب بعض الحلفاء عليه، مثل النائب وليد جنبلاط، وهل يعني كل ذلك، إمكانية خوض “حزب الله” معركة جدية لإيصال حليفه ميشال عون إلى رئاسة الجمهورية، أم ان تقدم الجيش السوري سيقوّي الحليف المباشر للرئيس السوري بشار الأسد في معركته الرئاسية؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق