المحلية

الرجال عند أقوالها .. فأين الرجال – علي عيد

 

 
بالامس هاجموا وخوَّنوا وانتقدوا وعرقلوا وقالوا اننا لا نعترف بتلك المحكمة الدولية الخاصة بلبنان واليوم بعد ان إشارة اليهم بالاتهام بتحقير المحكمة انصاعوا لأوامرها كالأرانب واستعدوا للمثول أمامها اعترافا

ابراهيم وكرمى ! أنتما لستما باعلاميين وأنتما خوّنْتُما نصف الشعب اللبناني، وأنتما دعمتما من قتل اعلامييكم (علي شعبان) ومدحتم من احرق قناتكم ولم تستنكروا احراق تلفزيون المستقبل وجريدة المستقبل وانتم من تتلطون خلف من يتظاهر انه معكم، أمثال: ناصر وعبد الساتر والموهوب وئام والسيد جميل وحطيط وغيرهم ، لقد تناسيتم من زجَّ بتحسين في السجن بتهمة العمالة لاسرائيل وتناسيتم  شهيدكم علي شعبان وتناسيتم قتلت جبران تويني وسمير قصير ومي شدياق، اخجلوا قليلاً وقولوا الحقيقة واعترفوا انكم فاشلون باعلامكم، فلا تكابروا ولا تتباكوا انكم مظلومون، وبغض النظر عن أدانتكم او تبرئتكم مما انتم متهمون به فإنكم خاسرون

ان كنتم أحراراً واصحاب موقف عليكم برفض الاستدعاء او اخرسوا !!!

لا تنسوا موعدكم في ١٣ أيار ، حضِّروا أنفسكم وتسلَّحوا بدليلكم ، وإلا ستكونون امام عدة خيارات:

١- السجن ٧ سنوات

٢- البراءة

٣- دفع غرامة مالية

٥- او غرامة مع سجن

تحية صادقة للإعلام الحر ولأصحاب المبادئ

منسق عام “تيار المواطن اللبناني”

الاستاذ علي عيد

في ١١-٥–٢٠١٤

IMG-20140509-WA000

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق