المحلية

السلطة مرّرت الضرائب والأسعار ترتفع بنسبة جنونية

على وقع الثورة الشعبية الرافضة للسلطة “الوقحة” المستمرة في تجاهل مطالب شعبها الذي يقبع في الطرقات منذ الخميس 17/10/2019 داعيا إياها الى الرحيل، يبدو أن وقاحتها غير المحدودة مستمرة، بحيث مرّرت الضرائب التي كانت قد وعدت بها، فزادت أسعار بعض السلع الاستهلاكية بنسبة 40% كما تظهر فاتورة يتناقلها رواد مواقع التواصل الاجتماعي، والتي تبيّن ارتفاع إحدى السلع 4500 ليرة في خلال تسعة أيام.

وكان نقيب أصحاب السوبر ماركت نبيل فهد قد أوضح أن “الأسعار تأثرت قبل الثورة بسبب الضرائب التي فرضت على الجمارك، وازدادت أسعار الأصناف التي لحقتها الضرائب تلقائياً، هذا بالإضافة إلى الزيادة من ناحية الفوائد بنسبة خمسين في المئة تقريبًا، والآن اضيفت اليها مشكلة الدولار. نتيجة هذه التراكمات يمكن القول أن الاسعار ارتفعت بشكل عام، لكن هذه الزيادة ليست واضحة وتختلف من مكان إلى آخر تبعاً للكلفة”.

نذكر أن موقعنا حاول مرارًا الاتصال بشركة Spinneys لاستيضاحها قبل نشر الفاتورة، لكن من دون جدوى فجميع الموظفين مشغولون.

إدارة سبينيس توضح

وتعقيبًا على ما ورد، عزت إدارة سوبرمركات Spinneys “ارتفاع أسعار بعض السلع إلى ارتفاع سعر بعض المنتجات من قبل بعض التجار بسبب الزيادة الضريبية الأخيرة بنسبة 3% التي فرضتها الحكومة على المواد المستوردة، إضافة الى ذلك انه قد يكون سعر صرف الدولار قد أثر على بعض الأسعار، ولكننا اي الادارة نبذل أقصى جهودنا لعدم انعكاس ذلك على المستهك.

أما بالنسبة لسعر المنتج المشار اليه في الأخبار المتداولة، فيهمنا أن نوضح وجود خطأ في التسعير، وقد تم تصحيح هذا الخطأ فورًا”.

وقد رأى مراقبون في هذا التبرير عذرًا أقبح من ذنب، وتبريرًا لم يُقنع بالحد الأدنى المواطنين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق