المحلية

السياسي الفاسد.. هل هو وطني أم عميل ؟

النائبان الشيعيان علي بزي وحسن فضل الله

بطالبوا علنا بالشفافية والإصلاح بمؤسسات الدولة وبالنسبية بالإنتخابات…

وبمرّقوا من تحت الطاولة وبالسرّ، ومن خارج جدول الأعمال، مشروع التمديد لآل قبلان برئاسة المجلس الشيعي الأعلى مع التمديد لباقي الموظفين من آل قبلان واعضاء الهيئة التنفيذية للمجلس…

هيدا كيل بمكيالين أو رؤية بعين واحدة أو حفاظا عالطائفة؟

طبعا مش بس هني الغلطانين…

كل نائب وافق يعتبر مشارك بالغبن عا الطائفة الشيعية…

عأساس النائب هوي نائب الأمة مش نائب الطائفة…

وإذا حدا من الشيعة اعترض عالتمديد بصير صهيوني وتابع للسعودية… ومصطلحات سخيفة بيستعملها تجار فقراء الشيعة…

الصهيوني والعميل هوي اللي عم يشارك بتفقير العالم، وعم يشارك ببناء المدارس والمستشفيات الخاصة عا حساب مدارس ومستشفيات الدولة

العميل هوي المشارك بالفساد بمؤسسات الدولة اللبنانية

العميل هوي السمسار اللي بدو حصة بكل مشروع لتحسين وضع البلد أو الناس…

عشان كلما ضعف لبنان الدولة كلما قويت إسرائيل!!

اللي بساهم بفساد البلد… بساهم بتقوية إسرائيل…

واللي بساهم بتقوية إسرائيل…

حسين عزالدين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق