المحلية

الغرب ؛ العلامة الفارقة بين إيران الشاه و ايران الثورة

محمد منذر : ( خاص )

نشرت السعودية عبر احدى وكالاتها الإعلامية تقريرا” مليئا” بالكذب و الإفتراء في محاولة لتصوير إيران دولة مخربة بعنوان “منذ 1979 إيران تنشر الفتن و القلاقل و الإضطرابات”، و للمفارقة ان ذكر تاريخ 1979 يعني مرحلة ما قبل الشاه و ما بعد الشاه  أي منذ أن أسقطت الثورة الإسلامية المباركة حليفهم الصهيوني الشاه محمد رضا بهلوي و حولت النظام الملكي المستبد الموالي للغرب الى نظام جمهوري متحضر خلافا” لأنظمتهم المتخلفة و أوعزوا لصدام حسين أن يشن حربا” عليها لإضعافها و هي تنشر الفتن و الإضطرابات و ليس السعودية .

هم من أنشؤوا القاعد، و إيران أنشأت الحركات المقاومة التي تهدد أمن إسرائيل، هم يدعمون الميليشيات المسلحة و الحركات التكفيرية التي تعمل على تفكيك الأنظمة و الحدود، بينما إيران تسلح المقاومة اللبنانية و الفلسطينية و تحاول الوقوف في وجه المد التكفيري البربري الذي يجتاح المنطقة، لكن إيران من تثير الفتنة و الإضطرابات و ليس السعودية .

إيران أصدرت فتاوى تحرم النيل من صحابة النبي و زوجاته و رموز الطوائف الأخرى و السعودية تبحث في الأزقة عن منتحلي العمائم كي تنشر كلامهم التحريضي الفتنوي و لإسقاط تجاوزاتهم على كل الشيعة في العالم ، علماء السنة أحرار في إيران لهم وقفهم و نوابهم و مساجدهم أما علماء الشيعة في السعودية يعدمون ، مساجدهم و حسينياتهم تفجر ، لكن إيران هي من تنشر الفتنة و ليس السعودية .

قبل الثورة الإسلامية و في ظل الحكم الشاهي الغربي كانوا الإيرانيون أصدقاء للخليجين، و بعد الثورة الإسلامية تنبهوا الى ان الإيرانيين فرس و مجوس، قبل الثورة كانت إيران حليفتهم الإستراتيجية و كانوا يزحفون الى شاهها كالأذلاء، و اليوم إيران هي عدوتهم الإستراتيجية و يعملون جاهدا” لضرب مصالحها و حلفاءها أينما كانوا لكن خسؤوا .

فإيران اليوم في مصاف الدول المتقدمة علميا” إقتصاديا” سياسيا” و عسكريا” و آخرها نوويا”، أما السعودية فما زالت تلهث من ملهى ليلي الى آخر ، و تحاول تهريب الكبتاغون من بلد إلى آخر .

إيران صبرت و حاورت و فاوضت و جابهت حتى وصلت و أجبرت عدوها قبل صديقها على الإعتراف بها دولة حرة مستقلة، أما السعودية حتى حلفاؤها و أذيالها و أسيادها قد ضاقوا بها ذرعا” ، و انتقدوا سياساتها الصبيانية في التعاطي مع الملفات الكبيرة التي تحتاج الى تعقل و روية .

على كل حال، لطالما خنتم العرب و العروبة، من فلسطين الى جمال عبد الناصر الى صدام حسين و ياسر عرفات و غيرهم، و منكم يطلع قرن الشيطان ، فلسنا نأمل منكم خيرا” ..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق