المحلية

القطة الشهيدة تستنفر طلاب الجامعة الأميركية للإعتصام إحتجاجاً

الضاد برس _ خاص

لا قانون الرئيس ميشال عون لحماية الحيوانات والرفق بها كان رفيقاً بهم وحامياً 

ولا صرح أكاديمي عريق مثل الجامعة الأميركية كان مهتماً بكائنات غير مؤذية

وحده التشنيع والتقطيع ، كان ينتظر قطة بريئة كان مهووس أو أكثر يقومون بتقطيعها أرباً

“الناس عم تموت وقفت على بسينة ؟” 

يبادر البعض لتبرير هذه الفعلة الهمجية دون أن يعرف أن من يملك جرأة تقطيع حيوان بريء يمكن ان يمارس هذه الفعلة على الإنسان فالقتل هو قتل والوحشية هي وحشية

ما جرى في حرم الجامعة الأميركية لا يجب ان يمر مرور الكرام لأنه سيتكرر إذا لم يقف الجميع ضد ممارسات القتل والتشنيع الذي يرقى لممارسات داعش

نعرف ان هناك مشكلة تكاثر للقطط في حرم الجامعة قد يكون مصدر إزعاج للطلاب، لكن التشنيع والبربرية ليست هي الحل

نثق بحكمة إدارة الجامعة لمعالجة هذا الموضوع بطريقة حضارية ويوجد الف طريقة حضارية لمعالجة مشكلة تكاثر عدد القطط

اليوم إعتصام للطلاب ووقفة إحتجاجية على الممارسات الوحشية بحق كائنات بريئة من قبل أشخاص سيقودون المجتمع يوماُ ما ..

ترى ماذا سيلقنون الأجيال المقبلة إذا اصبحوا في مراكز مؤثرة ؟

مصيبة!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق