المحلية

المجلس السياسي العوني.. باسيل الرابح الأول !

في الأيام الأخيرة من الشهر الماضي أقفل باب الترشيحات للمجلس السياسي في “التيار الوطني الحرّ” على 25 مرشحاً ستنتخب منهم القاعدة الحزبية ستة أعضاء للمجلس وسيعيّن الرئيس ثلاثة آخرين.

معظم المرشحين معروفين في التيار وخارجه، لعل أبرزهم إبنة العماد ميشال عون ميراي عون، والقياديين البارزين أمثال ميشال دوشدرفيان، زياد عبس، ناجي حايك، طوني مخيبر، بسام الهاشم، فؤاد شهاب، طوني نصرلله، ايلي حنا، ميشال ابي نجم… إضافة إلى الإعلامية الناشطة رندلى جبور وغيرهم.

بعض المرشحين إلى المجلس السياسي كانوا من أشد المعارضين لوصول الوزير جبران باسيل إلى رئاسة التيار، لكنهم وغيرهم أصبحوا اليوم يتنافسون، عن قناعة أو خضوعاً للأمر الواقع ضمن الإطار الحزبي الذي يرأسه باسيل.

الشرخ الكبير الذي حصل في معركة رئاسة التيار بين القياديين والكوادر وحتى القاعدة لن يتكرر في معركة المجلس السياسي، إذ إن كل مرشح يعمل مع ماكينته الإنتخابية على لقاء هئيات الأقضية لإقناعهم بمشروعه في التيار، وهذا يعني أن لا لوائح متحالفة ستخوض معارك مع أو ضدّ قيادة التيار.

النفوذ السياسي لهذا أو ذاك من قياديي التيار سيختفي في الإنتخابات، المنافسة ستكون فردية إلى حدّ كبير، الرابح الوحيد فيه هو باسيل الذي أسس لتجربة ديمقراطية سيكون الوقت كفيل بإنضاجها، خاصة أن باسيل سيعمل مع فريق عمل سيضم حتماً قياديين من خصومه الحزبيين الذي سيسعون دائماً على إدخال التعديلات على النظام الداخلي، لتحسين شروطهم في الدورات الإنتخابية اللاحقة، لكن حتى إتمام الأمر ومهما كانت النتيجة سيعمل الجميع تحت قيادة جبران باسيل.

علي منتش

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق