المحلية

النهار : الخزعلي لم يدخل لبنان رسمياً: من أين عبر؟

 كتبت صحيفة “النهار ” تقول : قرار تاريخي سيتخذه مجلس الوزراء غداً الخميس في حال اقراره البند 46 المدرج على جدول أعماله والذي يتعلق بعرض وزارة الطاقة والمياه منح رخصتين بتروليتين حصريتين بموجب اتفاقي استكشاف وانتاج في الرقعتين 4 و9، ليخطو لبنان خطوة كبيرة مليئة بالآمال والفرص نحو التحوّل دولة منتجة ومصدرة للنفط والغاز. فقد انتهت خلال الأيام الأخيرة المفاوضات التقنية بين وزير الطاقة والمياه سيزار أبي خليل وهيئة إدارة قطاع البترول مع تحالف الشركات الذي يضمّ “ّتوتال” الفرنسية و”إيني” الإيطالية و”نوفاتك” الروسية، والذي كان تقدم بعرضين للتنقيب على البلوكين 4 و9. 

ووضعت وزارة الطاقة والمياه التقرير النهائي لهذه المفاوضات، كما أكد الوزير ابي خليل لـ”النهار” مشيراً الى أنه وقّع التقرير الهادف الى تقويم العروض المالية والتقنية التي وردت من تحالف الشركات ورفع الى مجلس الوزراء للبحث فيه والمصادقة عليه، مما يفسح في المجال للحكومة لتفوّض الى وزير الطاقة توقيع العقود الأولى مع الشركات وإصدار التراخيص اللازمة لبدء عملها.

ومن المتوقع ان يوفر الدفع السياسي للحكومة العائدة من “تريث” اتفاقاً أوسع على اقرار ملفات عالقة وتسجيل انجازات تعوض ما فات، وخصوصاً اذا ما تأمن الغطاء السياسي الذي تؤكد مصادر سياسية انه بلغ النهاية السعيدة في ملف النفط، وتوقعت اقراره من دون عقبات.

أما الملف الآخر العالق والذي لم تتوافر له حلول جذرية على رغم تعاقب الحكومات عليه، فهو ملف النفايات الذي سيحضر أمام الوزراء في البند 39 والذي يعرض فيه مجلس الانماء والاعمار الخيارات الآتية: توسعة المتعهدين الحاليين مطمري الكوستا برافا وبرج حمود – الجديدة، انشاء معمل للتسبيخ في موقع الكوستا برافا واجراء مناقصة جديدة لانشاء وتشغيل معمل التسبيخ، تطوير معمل فرز النفايات في العمروسية والكرنتينا على ان يتولى هذه الأعمال المتعهدين الحاليين.

وربطاً بالملف، يتابع “تحالف متحدون” ملف المخالفات المرتكبة في مطامر النفايات، وخصوصاً لجهة عدم مراعاتها الشروط البيئية وتهديد سلامة المواطنين نتيجة الروائح المنبعثة والتلوث. وأمس حضر المحامي عباس سرور بصفته الشخصية وبصفته وكيل المحامي حسن بزي، جلسة المحاكمة أمام قاضي الأمور المستعجلة في بيروت في الدعوى التي أقاماها لإقفال مطمر برج حمود. ولم يحضر وكيل مجلس الإنماء والإعمار. واستمهل وكيل شركة الخوري المدعى عليها لتقديم لائحة جوابية وأرجئت الجلسة الى 16/1/2018.

الخزعلي
من جهة أخرى، لا تزال زيارة مسؤول ميليشيا “عصائب اهل الحق” العراقية قيس الخزعلي المنطقة الحدودية تثير جدلاً داخلياً. وعلمت “النهار” من مصادر في التحقيق انه لم يثبت ان الخزعلي دخل لبنان في الفترة الاخيرة بعد مراجعة الامن العام وهو لم يعبر الحدود اللبنانية. وهذه النتيجة لا تخدم هدف طمس التحقيق في الزيارة اذ انها تفتح ملف الحدود اللبنانية غير المضبوطة بحيث يمكن أي مسؤول عسكري ان يدخل البلاد عبر معابر غير شرعية معروفة لدى السلطات يمرّرها السلاح والافراد، إلّا اذا كان الخزعلي عبر الحدود بجواز سفر يحمل اسماً مختلفاً. والامر لا يصب أيضاً في خانة فاعلية الاجهزة الامنية ومراقبتها حركة مسؤولين يدخلون البلاد ويخرجون منها من دون اثر. كما يفتح ملف تهريب سوريين وغير سوريين عبر الحدود مقابل مبالغ محددة تختلف اذا كان العبور بسيارة من طرق جبلية وعرة أو سيراً على الاقدام.

أما في ردود الفعل على الزيارة، فقد اعتبرها النائب سليمان فرنجيه خرقاً للقرار 1701 أكثر من تعلقها بالنأي بالنفس. وقال بعد زيارته الرئيس سعد الحريري: “اذا كنا نتحدث عما حصل في الجنوب فإنه يتعلق بالقرار 1701، ولا علاقة له بالنأي بالنفس تجاه الدول العربية، وعند الحديث عن الخروق للقرار 1701، فلنر كم خرقاً تقوم به اسرائيل بالسنة. فيا ليت اللبنانيين أو بعضهم يقومون بردّات فعل بنسبة واحد في المئة على الخروق التي تقوم بها اسرائيل كتلك التي يقومون بها على الخرق الذي حصل. من يرد ان يكون عادلاً يكن ضد خروق اسرائيل وضد الخروق الأخرى”.

ورأى عضو كتلة “القوات اللبنانية” النائب ايلي كيروز أن جولة الخزعلي على الحدود اللبنانية الجنوبية، برفقة مسؤولين ميدانيين من “حزب الله”، “تشكل تحدياً للمؤسسات اللبنانية وضرباً لمفهوم الدولة وخروجاً على اتفاق النأي بالنفس”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق