المحلية

بالتفاصيل… هذا ما يجري في عرسال بعد قتل الحجيري ثأرًا

سادت أجواء من التوتر في منطقة عرسال ومحيطها، فور العثور على جثة محمد الحجيري، إبن شقيق الارهابي مصطفى الحجيري الملقّب بـ”أبو طاقية” على قبر الجندي الشهيد محمد حمية في جبانة طاريا.

وعلى الأثر، سُجّل انتشار مسلح في عرسال لأنصار الارهابي مصطفى الحجيري، في حين يتخذ الجيش تدابير امنية مشددة في بعلبك، ويقيم الحواجز الثابتة والمتحركة في بلدة طليا وطاريا ويسير دوريات في المنطقة منفذا مداهمات عدة.

في المقابل، سُمع إطلاق نار كثيف في العديد من قرى بعلبك إحتفالاً بأخذ آل حمية بالثأر.

وكان قال السيد معروف حمية، والد الجندي الشهيد محمد حمية: “أخذت ثأر إبني من شقيق “أبو طاقية”، مضيفا “وضعت الجثة أمام قبر إبني وأنا في مكان آمن ولن أسلّم نفسي”، مشددًا على أن “الدور سيأتي على أبو طاقية وأبو عجينة وأبو علي العصفور”، لافتا الى أن “إذا كان هناك من ردة فعل من آل حجيري فالنار مفتوحة على الجميع”، وأضاف: “لن يهدأ لي بال إلا اذا وصلت الى ابو طاقية وانا تحت القانون إلا ان دم ابني لن يذهب هدراً”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق