المحلية

ببساطة … – علي طالب

‫‏قرصة_كبيرة‬
حابب احكي كلمتين ببساطة و ‫‏بلا_مجاملة‬ :
اذا ‫‏التسوية‬ المفترضة تؤدي الى عودة المتخاصمين أنفسهم الى سدة الحكم ، وعودة النهج نفسه ، والاشخاص انفسهم، والمحاصصة نفسها، والصراع نفسه …. فلماذا تقاتلنا كلبنانيين اصلا” ومن يعوض على الشعب اللبناني تلك السنين العجاف !!!! وتلك الدماء الرخيصة بأعينكم والغالية بعين الوطن!!!

اذا كنتم تدركون ان ‫‏التسوية_هي_الحل‬، وان الحريرية السياسية تمثل السنة… والزعامة الفتنوية الجنبلاطية تمثل الدروز .. والثنائية الكلاسيكية الشيعية تمثل الشيعة… فلماذا كل هذا الضجيج والدماء والذل والفوضى بحق الوطن وجمهوركم منذ زمن بعيد….

اذا كانت الإجابة ‫‏الخبيثة‬ انكم تخافون على ‫‏حقوق_المسيحيين‬، فالأيام الخوالي والماضي والحاضر والمستقبل يثبت ان العنصر المسيحي كالكرة تتقاذفونها عند الحاجة!! وخدعة غب الطلب!!! فلا الشيخ السعودي احترم معراب!! ولا الثنائي الشيعي نجح في إيصال المسيحي الاول الى بعبدا !! ولا يزال زعيم الجبل الدموي يعمل لتهجير المسيحيين ثم يتاجر باسمهم مستغل خلافاتهم واختلافهم ،وهو من يتقن الرقص فوق الدماء والعزف على أوتار الخلافات لينفذ بينها باسطا” أحقاده !!!
بالاضافة الى ما تقدم، كانت الطامة الكبرى فما تبقى من وحدة مسيحية خرقتموها بعرض ‫‏خبيث‬ ،فخسرت الرابية‬ ولم تربح ‫‏بنشعي‬… سقطت معراب‬ ولم تحترم‫‏الصيفي‬

اذا كنتم تعلمون انكم محكومون ‫‏بالوفاق‬…. فمتى تتقاسمون الوطن، ليعيش المواطن بسلام بعيدا” عن صراعاتكم التي تنتهي بالنصر‬ على ‫‏الفتنة‬ التي تخترعونها وتوقدونها عند الحاجة.
‫‏ارحمونا‬…ليرحمكم التاريخ اذا اتفقتم يوما” على “كتاب للتاريخ “وتجرأ أحدكم على كتابته بحبر ‫‏قلمه‬ وليس بحبر ‫‏دمائنا‬.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق