المحلية

بطلب من بعض أغنياء العالم.. شبكة تصوير أفلام إباحية للأطفال المغاربة في إسبانيا

توصلت الشرطة الاسبانية إلى حقائق صادمة، بعد تكثيف تحقيقها مع المتهمين الإسبان في شبكة تصوير أفلام إباحية للأطفال المغاربة، أهمها أن الأطفال الضحايا مشردون، وأن الأفلام تصور بطلب من بعض أغنياء العالم المعروفين.

وبحسب صحيفة “المساء”، في عددها الصادر اليوم الثلاثاء،  لا تتجاوز أعمار الضحايا  12 عاًما، وكانوا يهيمون بدون مأوى في شوارع  مدينتي  سبتة ومليلية المحتلتين، حيث توجد الكثير من الأسر المغربية، فيما يتم استدراجهم بتنسيق مع وسطاء.

وكشفت التحقيقات بأنه يتم إرغام الأطفال على القيام بأوضاع جنسية شاذة، وبيع الأقراص المدمجة بأثمان خيالية لأثرياء من أوروبا وخارجها، من بينهم أسماء معروفة، كما أن بعض الأشرطة صورت تحت الطلب.

وكان الأطفال يعيشون كعبيد جنس في المنازل التي داهمتها الشرطة الإسبانية قبل يومين في كاتالونيا، ومنهم من تم تهجيره بطريقة غير شرعية، وتعرفت الشرطة على هوياتهم.

وذكر المصدر ذاته أن بعض تلك الأشرطة الإباحية صور داخل المغرب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق