المحلية

بعد فضيحة جبيل… وزير الثقافة يوضّح

رداً على تحقيق “ليبانون ديبايت” الذي كشف فضيحة أحد المباني المخالفة في مدينة جبيل القديمة، والذي ورد فيه معلومات تفيد بأن المخالفة تمت بناء على كتاب من وزير الثقافة غطاس خوري، أصدر المكتب الاعلامي في وزارة الثقافة التوضيح التالي: 
ذكرت بعض وسائل التواصل الاجتماعي ان وزير الثقافة الدكتور غطاس الخوري أصدر اذنا سمح بموجبه بناء طابق مخالف على العقار 669 في مدينة جبيل.

لذا يهم وزارة الثقافة ان توضح التالي: 
إن مالك هذا العقار والمؤلف من ثلاث طبقات قد استحصل سابقا على إذن ترميم بالطابقين الاول والثاني بتاريخ 21/8/ 2014.
وبتاريخ 6/9/2017 تقدم المالك بطلب ترميم للطابق الثالث (موضوع المقال) لاستبدال سقف التوتياء وجدران الخفان المهددة بالانهيار مما يشكل خطراً على السلامة العامة ولا يتناسب مع المحيط الاثري للمدينة.

لذا وبناء على الطلب المذكور، أصدر وزير الثقافة كتابا في 16/10/2017 يقضي بترميم الطابق الثالث ويتضمن ما يلي: “لا مانع للمديرية العالمة للآثار ما يحول دون اعادة ترميم العقار رقم 669 في جبيل، وفقا للارتفاقات والمواصفات السابقة، على ان يصار الى استعمال مواد تتماشى مع المحيط الاثري للمنطقة، وضمن شروط التنظيم المدني”.
بعد ذلك استحصل مالك العقار من بلدية جبيل على تصريح بأعمال الترميم بمعاملة تحت رقم 2157 تاريخ 19/10/2017.
ويهم وزارة الثقافة التأكيد انها لا تمنح اي رخص بناء او هدم لأي مبنى وانما تبدي موافقتها بما يتناسب مع القوانين المرعية الإجراء في مدينة جبيل.
ويشار الى ان وزارة الثقافة وجهت كتاباً الى بلدية جبيل بتاريخ 11/3/2017 ويتضمن لائحة بالمخالفات الحاصلة في المدينة، وضرورة العمل على ازالتها والحرص على عدم حصول اية مخالفات مستقبلية لان ذلك من مسؤولية البلدية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق