المحلية

بلديات لبنان تنتهك قانون النفايات

قالت منظمة هيومن رايتس ووتش الخميس إن البلديات اللبنانية تعرض صحة المواطنين للخطر بحرقها الأزبال في الهواء الطلق، على الرغم من تمرير قانون وطني لمعالجة النفايات الصلبة يمنع الحرق.

وأقر مجلس النواب اللبناني في 24 أيلول/سبتمبر 2018 القانون في أولى جلساته منذ انتخابات أيار/مايو، بعد عقود على سوء معالجة النفايات الصلبة.

وأعطى القانون وزارة البيئة دور المراقب والمشرف وفوضها تطوير استراتيجية وطنية لمعالجة النفايات خلال الأشهر الستة القادمة.

هيومن رايتس ووتش

@hrw_ar

بلديات ما زالت تحرق النفايات في الهواء الطلق رغم قانون يمنع ذلك، ما يهدد صحة السكان. على الشرطة والنيابة العامة البيئية تطبيق القانون ومعاقبة المخالفين. https://www.hrw.org/ar/news/2018/10/18/323506 

وأشارت المنظمة إلى أن “البلديات تخالف القانون الذي يحظر طمر النفايات وحرقها ويغرم الانتهاكات”.

وقالت لما فقيه نائبة مديرة قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في هيومن رايتس ووتش: “بعد أن أقر مجلس النواب هذا القانون الذي طال انتظاره، على الحكومة اللبنانية تطبيقه، وما لم يحاسب المخالفون، سيظل اللبنانيون يعانون من آثار مدمرة على صحتهم وبيئتهم”.

ونقلت المنظمة شهادات مواطنين تحدثوا عن معاناتهم الصحية جراء حرق النفايات تشمل صعوبة في التنفس وضغطا على الصدر وغيرها.

واكتسبت أزمة النفايات في لبنان اهتماما عالميا في 2015، حين غرقت شوارع بيروت بالقمامة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق