المحلية

تركيا تحظر مهرجانا ألمانيا لأفلام المثليين جنسيا

حظر مسؤولون أتراك مهرجانا لأفلام المثليين جنسيا الناطقة باللغة الألمانية كان من المقرر إقامته في العاصمة أنقرة، وقال المسؤولون إن تنظيمه قد يؤدي إلى التحريض على الكراهية أو يُستهدف في هجمات إرهابية.

 

وكان منظمو مهرجان “بينك لايف كوير فيست فور” يعتزمون عرض أربعة أفلام في دور العرض يومي 16 و 17 نوفمبر/تشرين الثاني. وقالوا إن القرار “يحرمنا من حقوقنا الدستورية”.

وتعد المثلية الجنسية غير قانونية في تركيا، غير أن نشطاء يقولون إن الكراهية المرضية للمثلية مازالت واسعة النطاق.

وقال مكتب محافظ أنقرة في بيان إن محتوى المهرجان “قد يحرض على الكراهية والعداوة تجاه جزء من المجتمع”.

وأضاف أن أجهزة الاستخبارات أشارت إلى أن “منظمات إرهابية تسعى إلى شن هجوم يستهدف الجماعات المنشقة أو أفرادا”.

وقال منظمو المهرجان إنهم تعرضوا بالفعل لهجوم على وسائل التواصل الاجتماعي قبل حظره.

وأضافوا في بيان :”الإشارة إلى أن عرض هذه الأفلام قد يكون استفزازيا أو قد تستهدفه جماعات إرهابية هو بسبب شرعية أشخاص ومؤسسات تصدر خطاب كراهية تجاهنا وترى وجودنا تهديدا”.

وقالت وكالة فرانس برس للأنباء إن المهرجان كان برعاية السفارة الألمانية.

يأتي إلغاء المهرجان وسط تدهور العلاقات بين البلدين على خلفية اعتقال مواطنين ألمان، وما تصفه تركيا بتدخل ألمانيا في شؤونها الداخلية.

وتشكو الجماعات المدافعة عن المثلية الجنسية من تقويض حقوقهم في ظل حكومة الرئيس رجب طيب أردوغان وحزب العدالة والتنمية المتحفظ دينيا.

وقالوا إنهم يتعرضون كثيرا للمضايقة والإساءة ، بينما تتقاعس السلطات عن الدفاع عن حقوقهم.

كما حظرت السلطات التركية للعام الثالث على التوالي مسيرة سنوية لزواج المثليين في اسطنبول.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق