المحلية

” تطرفنا وجهلنا وشتاتنا ” – مهدي الخطيب

1146491_610931278995828_2089584816_n

 الكل يسأل وفي أسئلتهم جواب مخفي أن داعش ما هو إلا صنيعة صهيوأمريكية ..!

 إذا ما تفسير حصول “داعش” على المال والسلاح والسيطرة السريعة على أقاليم ومدن عتيدة ؟

 رأيي ان التنظيم الارهابي هذا ما أتى من فراغ، ذلك ان نصف العالم الإسلامي يكاد يكون داعش، أولا انظروا إلى كتبنا ومدارسنا، ثانيا ينشأ التطرف في جو من التشتت الممنهج أو الفوضوى التي يعيشها عالمنا الإسلامي، انظروا كيف احتفل المسلمون بعيد الأضحى الأخير، لأول مرة في التاريخ يحتفل المسلمون بعيد واحد في ثلاثة تواقيت مخلتفة، السعودية والخليج يوم السبت، المغرب وشمال افريقيا يوم الأحد، وباكستان وما جاورها يوم الإثنين، كيف إذاً لا ينشأ التطرف وسط هذا التخبط في اختيار تاريخ بسيط وعلمي؟ الحري بنا لا أن نسأل كيف ظهر التنظيم، بل لماذا تأخر ظهوره حتى اليوم؟

 الغرب هذا … ليس من مصلحته ان يكون هناك داعش، والسبب بسيط، ففي هذا الغرب جاليات مسلمة كثيرة، ما يزيد عن 45 مليون مسلم يعيشون في اوروبا، وهؤلاء ليسوا مجرد سائحين أو عابري سبيل، بل كلهم مواطنون، أصولهم عربية لكنهم مواطنون غربيون يتمتعون بنفس الحقوق مع الغربيين الأصليين.

 وليس الغرب بالغباء ليخلق او يدعم تنظيما هو قادر على إحياء النعرات العنصرية والطائفية في أوروبا، لأن الغرب الذي ربما يرفض الإسلام ولا يريده، لا يملك إلا ان يحترمه، ليس حبا به ولكن لأن جزءا من أبناءه مسلمين، لن يقبل بحرب أهلية بسبب الدين، فلهذا الغرب تاريخ أكثر عمقا منا في محاربة العنصرية، لما عاناه منها، فمن أجلها خاض مرارة التاريخ والحرب، من حروب المائة عام الدينية، إلى محارق هتلر النازية، إلى إلى …

 لست ادافع عن الغرب الذي اعيش فيه واعرفه، ولن أدافع عن عالمنا الإسلامي الذي انتمي إليه واعرفه كما نفسي.

  داعش نشأ بسبب تطرفنا وجهلنا وشتاتنا ….     

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق