المحلية

تكاليف مؤتمر باسيل الإغترابي.. بذخ وبحبوحة!!

توقف عدد من أبناء الجالية اللبنانية عند الهالة الكبرى والبذخ الذي رافق التحضير لمؤتمر الطاقة الإغترابية اللبنانية أو مؤتمر “لاس فيغاس للإغتراب اللبناني” المقرر عقده يومي السبت والأحد في 23 و 24 الجاري إن “من خلال الفندق الفخم في لاس فيغاس وبطاقات الدعوة والسيارات، وغيرها من التحضيرات التي تظهر وكأن الدولة اللبنانية تعيش حالة من البحبوحة لا مثيل لها”، وفي معرض تعليق بعض أبناء الجالية على التحضيرات التي طُلبت من فريق العمل الدبلوماسي ومن السفراء اللبنانيين في الولايات الأميركية “تشعر وكأن رئيس البلاد قادم ليتفقد أبناء الجالية اللبنانية في دول الإغتراب، فكل المظاهر توحي بذلك وكل التحضيرات تليق بمستوى رئاسي. بطاقات الدعوة الموجهة للجالية اللبنانية لحضور المؤتمر لافتة في فخامتها تتضمن صفحات متعددة ولكل مدعو رقم شخصي يتضمن معلومات عنه”.

نبيلٌ هدف المؤتمر الذي يرمي إلى استعادة الجنسية اللبنانية وتعزيز الروابط بين لبنان المقيم والمغترب، ولكن هل يحق لنا أن نسأل، ودائما بحسب مصادر الجالية اللبنانية هناك، هل تكلفة المؤتمرات والحفلات واللقاءات التي يقيمها باسيل مع مناصري التيار الوطني الحر في البلدان والولايات التي يزورها تحضيراً للإنتخابات النيابية هي أيضا من موازنة الدولة اللبنانية؟ على سبيل المثال اللقاء الذي جمعه مع مناصري التيار الوطني الحر في مونتريال، وتّم البحث في شؤون تنظيم التيار في كندا على هامش التحضير للإنتخابات النيابية. وألا يسمى ما يحصل بأنّه استغلال لمنصب رسمي من أجل الترويج لحزبه وموقعه في الإنتخابات النيابية؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق