المحلية

تكرار جلب جمانة حميّد إلى “العسكرية”

أرجأت المحكمة العسكرية برئاسة العميد خليل ابراهيم، إلى 20 أيار من العام المقبل، محاكمة 23 شخصا متّهمين بالإنتماء “إلى تنظيم إرهابي مسلّح بهدف القيام بأعمال إرهابية بواسطة السيارات المفخخة بالمتفجرات والصواريخ بهدف محاولة قتل أكبر عدد ممكن من المدنيين الأبرياء وتخريب الممتلكات العامة والخاصة”، ومن بين أفراد المجموعة 7 متهمين يحاكمون وجاهيا بينهم 6 موقوفين هم نعيم اسماعيل المعروف بـ”نعيم عباس” وجمال دفتردار وعمر خضر وحسام البكري(أبو بكر) والسوريان: فارس الحمود المعروف بـ”فارس أبو زيد “وعمر الحمصي والقاصر “ب.م “والمخلى سبيله جلال جوانبة الملقب بـ”الحمصي” فضلا عن المخلى سبيلها جمانة حميّد الملقّبة بـ”التومللي” والتي جرى مبادلتها من ضمن صفقة تبادل الأسرى في عرسال الأسبوع الماضي. وجاء الإرجاء لتكرار جلب جمانة حميّد .

وكانت المحكمة التأمت عند الساعة الثالثة من بعد ظهر اليوم، فأحضر المتهمون الموقوفون وفي مقدّمتهم نعيم عباس (الدائم الإبتسامة) الذي دخل بثياب رياضية باللونين الأسود والأبيض، ومعتمراً قبعة صوفية سوداء، اقترب من قوس المحكمة فيما جلس جمال دفتردار على كرسيه المتحرك إلى جانب نعيم. بعد التأكد من سوق كامل الموقوفين والمخلى سبيله، أعلن رئيس المحكمة أنه طرأ أمر جديد على الملف وهو إخلاء سبيل جمانة حميّد من ضمن صفقة تبادل الأسرى، ما يستتبع قانوناً تكرار جلبها ، فيما أعلن نعيم عباس عن رغبته بتعيين المحامي منتظر الزيّات وكيلاً للدفاع عنه في الدعوى الراهنة.

بدوره، الموقوف جمال دفتردار طلب نقله من سجن الريحانية وهو الأمر الذي لطالما أصرّ عليه زميله في السجن نعيم عباس، موضحا أنّه نفذّ إضراباً عن الطعام ليُستجاب طلبه لكن دون جدوى شارحاً أنّ الأسباب التي دفعته إلى مثل هذا الطلب كون السجن الذي يقبع فيه منذ سنتين لا تدخله الشمس وتجتاحه الرطوبة ما يجعل إصابته بداء الربو محتّمة، فضلاً عن عدم تمكنه من ممارسة طقوسه الدينية :”تصوّر سيدي القاضي أنا شيخ ولا يسمحون لي برخي ذقني بل يجبرونني على حلقها”، وهنا طلب العميد ابراهيم تقديم الطلب بواسطة وكيلته لجانب النيابة العامة للبت به وأُرجئت الجلسة إلى 20 أيار لتكرار جلب حميّد وسوق الموقوفين واعتبار الباقين مبلغين علناً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق