المحلية

حقيقة مقتل امير النصرة الاردني – جواد موسى

يواصل الجيش السوري عمليته العسكرية جنوباً في ريف درعا حيث قتل العشرات من المسلحين من بينهم الامير العسكري في جبهة النصرة في عمليات متفرقة.

ان معارك الجنوب تتواصل وتستمر معها انجازات الجيش السوري وسط مقتل عشرات المسلحين، فيما اكدت مصادر عسكرية مقتل كامل عناصر مجموعة مسلحة التي كانت تقوم بنقل الذخيرة من احد المقار التابعة لها في قرية سمج التي تعد احدى الممرات الرئيسية لتسلل المسلحين من الاردن وتهريب السلاح عبر ريف درعا الجنوبي الشرقي.

كما استهدف الجيش مواقع المسلحين في بصرى الشام موقعاً قتلى وجرحى، كذلك هو الحال في بلدة الحراك بدرعا البلد التي تنتشر فيها تنظيمات تكفيرية تتبع لجبهة النصرة والتي تعمل بتنسيق مباشر مع الاحتلال الاسرائيلي وفقاً للمصادر العسكرية.

واقرت الجماعات المسلحة على صفحات التواصل الاجتماعي التابعة لها مقتل الامير العسكري العام في جبهة النصرة، الاردني الشيخ ابو عمر المختار، خلال المعارك مع الجيش السوري في محيط بلدة كفر ناسج بريف درعا الشمالي الغربي والذي يعتبر من مقاتلي تنظيم القاعدة القدامى وممن شاركوا في حربي افغانستان والعراق.

كما وان وحدات من الجيش السوري تركز ضرباتها النارية على تجمعات ومقرات قيادة العدو، وبنفس الوقت تقوم بتطوير الاعمال الهجومية على بعض الاتجاهات وهي تقاتل المجموعات المسلحة في الوقت الحاضر في محيط بلدة كفر شمس ومحيط بلدة الحارة وتلها، اضافة الى ذلك في الريف الجنوبي الشرقي لمدينة درعا ايضاً صدت قطعات الجيش السوري اكثر من محاولة تسلل قامت بها المجموعات الارهابية من الحدود الاردنية باتجاه الريف الشمالي الشرقي لمدينة السويداء.

ان استمرار الجيش السوري بعملياته العسكرية ضد مواقع المسلحين في المنطقة الجنوبية من البلاد، يؤكد عزمه على الحسم مهما عظمت التحديات، ويبدو من خلال المعارك الميدانية ان المعركة لن تنتهي الا بانتهاء التواجد المسلح في الجنوب وباقي المناطق التي تشهد اشتباكات طاحنة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق