المحلية

خطاب نار يذهب عقولنا ويسلب دورنا وإرادتنا وحريتنا ووطننا: حسين شمص

10704073_10152593708634079_3132494007713745520_n

تونس التي عانت مخاضا عسيرا مع الارهاب ولا تزال والبلد الأكثر تصديرا للإرهابيين والارهابيات الى سوريا لم تؤجل موعد الانتخابات التشريعية ولم تخترع بدعة التمديد بل نظمتها وأجرتها الاسبوع الفائت في الداخل والخارج رغم كل التهديدات الأمنية… انتخابات حرة أخرجت تونس من تحت عباءة الاخوان المتطرف وأثبتت أن الأصوات الحرة التي تتساقط في صناديق الأمل ترهب التكفير والتعصب وتطرده وها هي اليوم تتحضر لإختيار شعب الإرادة رئيسا ينفض الغبار عن قصر قرطاج….وفي شرق اوكرانيا التي تشهد حربا اشبه بالعالمية شهدت أيضا انتخابات منذ أقل من اسبوع على أنغام صوت الرصاص…ولكن للأسف الشعب اللبناني الغير معتبر والذي استدرج الى الخنوع والرضوخ ليس شعب الإرادة وكسر القيود لتستجيب الدولة والقدر بل نحن شعب شاعر البلاط والتنظير وعبيد المتزعمين إذا اتى الصقيع نرضى بعود كبريت بفعل خطاب نار هنا أو هناك يذهب عقولنا ويسلب دورنا وإرادتنا وحريتنا ووطننا ويعطينا من طرف لسانه حلاوة أولها قرفة وآخرها مر…

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق