المحلية

خطف نفسه ونزل إلى الشارع للمطالبة بالإفراج عنه

خاص الضاد_برس

بدأت القصة بالإعلان عن اختفاء شاب يدعى “ربيع طليس” وهو احد الناشطين المناهضين لحزب الله حيث سادت حالة من الغضب بين زملائه ورفاقه كاشفين أنه تعرض للتهديد مرارا من قبل الحزب ليعود بعدها ويغيب عن السمع منذ أيام من دون أن يعلم أحد عن مصيره شيئا.

وتصدّر هاشتاق “الحرية لربيع طليس” و”كلنا ربيع طليس” تغريدات الناشطين، معبرين عن خوفهم على مصيره وأعاد بعضهم نشر حوارات مع ربيع قبيل اختفائه، تؤكد تعرضه للتهديد وأطلقت اليوم دعوة للتجمع أمام قصر العدل في بيروت للمطالبة بالكشف عن مصيره.

لكن المفاجأة ان المخطوف نزل إلى التجمع امام قصر العدل للتضامن مع المتضامنين الأمر الذي فاجأ الجميع حيث تبين ان ربيع لم يكن مخطوفاً كما تردد.

وأكد طليس لقناة الحرة انه كان متواريا عن الأنظار في الأيام الماضية بسبب تهديدات أمنية.

 

Image

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق