المحلية

خلافات شامل وجبران الى العلن ! وما دور سعد الحريري ؟

تكاد الإختلافات في وجهات النظر بين صهري رئيس الجمهورية ميشال عون، قائد فوج المغاوير السابق العميد المتقاعد شامل روكز ورئيس “التيار الوطني الحرّ جبران باسيل يطال معظم الملفات المطروحة للنقاش في الساحة السياسية اللبنانية، من قانون الإنتخاب سابقاً، إلى أسماء من يجب ترشيحه على اللائحة العونية في كسروان، وصولاً من الموقف من الإنتخابات الفرعية التي يبدو أنها ستؤجل.

مصادر مطلعة أكدت  أن روكز يؤيد إجراء الإنتخابات الفرعية في كسروان، ويضغط بهذا الإتجاهات، وهو بدأ تحضيراته منذ عدّة أسابيع قبل أن تبدأ معركة عرسال التي أجلت الحديث في هذا الشأن.

وأشارت المصادر إلى أن روكز يشعر أن العهد يتماهى مع حلفائه الجدد في تيار “المستقبل” ويسعى إلى عدم إجراء الإنتخابات، وعلى هذا الأساس بدأ بدعم بعض المجموعات من أجل القيام بحملات دعائية ضاغطة بهدف إجراء هذه الإنتخابات، وإيجاد مبررات دستورية تفرضها.

وترى المصادر أن روكز يريد من الإنتخابات الفرعية إثبات نفسه على الساحة الكسروانية، بإعتباره الحلقة الأقوى، تمهيداً للإنتخابات النيابية القادمة، اذ سيكون قد راكم قوة لا بأس بها من خلال تفعيل الماكينات الإنتخابية وإثبات نفسه أمام الرأي العام.

لكن في المقابل يسعى باسيل إلى عدم حصول الإنتخابات الفرعية، تماشياً مع رغبة تيار “المستقبل” بإعتباره حليف العهد الأول، خاصة أن الأخير لا يرغب في إختبار قوته على الساحة السنية في الوقت الحالي.

لكن بعض المعارضين لسياسات باسيل في “التيار” يتحدثون عن أن رغبته بعدم إجراء إنتخابات فرعية يعود إلى سعيه إلى عدم منح روكز أي دفع قبل الإنتخابات القادمة، وتالياً تحقيقه رقماً كبيراً في دائرة “كسروان – جبيل” مما قد يجعله الأقوى في التكتل وربما المرشح الأبرز لرئاسة الجمهورية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق