المحلية

زمن الصهيو-عربي… اطفال فلسطين علموهم بعض ما عندكم: حسين شمص

1238042_10151764319629079_344724772_n

من باب “ظلم ذووي القربى أشد مضاضة”.. سأكون مؤدبا معك اليوم يا اسرئيل لان هناك من هو أسوأ منك خطابا ودهاء واجراما، سأكون محترما ليس لانك محترمة بل لانك لن تطعني مستوطنيكي في الظهر ولن تخذليهم او تتقتليهم وتبيعينهم، لانك تجهدين من أجل ان يعيش مستوطنوكي بامان في ارض ورغم اغتصابها فانت تريدينها ارضا واحدة موحدة، تريدين القدس وتحاربين من اجلها اما عرباننا فهم ليسوا نياما كما يقال دائما انهم مستيقظين جيدا لكن التخاذل والخيانة من شيمهم فقد تنازلوا لا بل اهدوكي يا اسرائيل الارض والعرض والقدس.
في الكنيست الصهيوني تؤخذ القرارات بالاجماع من اجل التخلص من كل ما يهدد مستوطنيهم ووحدة الارض التي احتلوها وتحقيق احلامهم بالتوسع والعمران أما في مجالسهم العربية فأول بنودهم الخوف والغدر وقتل شعوبهم ومؤامرات التقسيم من اجل الحفاظ على ممالكهم وسلاطينهم وحاشيتهم وعروشهم النجسة.
فلسطين تذبح كل يوم كل دقيقة يقتل شبابها وشيبها تنتهك حرمة نساؤها ويذبح اطفالها تدمر البيوت وتدنس المقدسات، أين أنتم يا عرب أين ثوراتكم التي أنشأتموها أين حركم وداعشكم أين كتائبكم واسلامها أين لحاكم أين جيوشكم، أين أنتم يا قاطعي رؤوس الابرياء وآكلي أكباد بعضكم،أين انتم يا عرب شركم حاضر وخيركم غائب.
يا عرب أين انتم اليوم من شباب فلسطين لا بل اين انتم من اطفالها وشيوخها أين انتم من نسائها؟؟ يا عرب خيولكم تحتاج الى فوارس لا الى دواعش بنادقكم تحتاج الى رجال لا الى جرذان، يا نساء فلسطين واطفالها علموهم بعض ما عندكم علموهم كيف يكونوا رجالا أشداء علموهم كيف تغدو الحجارة بأيدي الاطفال ماسا ثمينا علموهم فن التشبث بالارض أمطروهم بطولة وشموخ أطردوا من رؤوسهم الخوف والعار أرشدوهم سبيل القدس، يا عرب انتم لن تضيعوا البوصلة بل ضللتم شعوبكم من أجل عروشكم التي لا تستطيعون التحكم بها، باختصار يا حكام العرب فعلا اثبتم ان عصركم هو عصر الصهيوعربية للاسف.
ف”يا فـلـسطين لا تنادي عليهم قد تساوى الأموات والأحياءُ ذروة الموت أن تموت المروءاتُ و يـمـشـي إلــــى الـوراءِ الـوراءُ إنني رافض زماني وعصري ومن الرفض تولدُ الأشياءُ”….

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق